اخبار كل الصحف

@Arfaj1 الكاتب_العرفج_يدخل_سجن_الحائر


عندما يكون لدى الكاتب خطا مغايرا في الكتابة فإنه بالطبع سيخلق حوله الأعداء قبل الأصحاب، والكاتب د. أحمد العرفج بجرأته في الكتابة استطاع أن يكتسب شعبية كبيرة من الصنفين ولكنه في هذا المقال الإنساني كشف خفايا ماخلف أسوار السجون يقول:
عندما ذهبتُ إلى السجن،
أردتُ توسيع الأمر،
فاستأذنتُ من القائمين عليه،
أن ألقي نظرة على السجن وأقسامه، وساحاته، ونُزلائه،
فقالوا:
بالتأكيد،
ويسعدنا ذلك، فليس لدينا ما نُخفيه أو نخافه!

—————– 💥

دخلتُ سجن “الحائر”،
وإذا بطائفة من الرجال البشوشين -الذين يمشون على أدب جم، وأخلاق وتعامل راقيين- بدؤوا بعرض نتائج من تخرّج في السجن، وحصل على الشهادة الجامعية -من خلاله- عن طريق الانتساب،
ومن حصل على الماجستير،
ومن حصل على هذه المهارة أو تلك!

—————– 💥

فِي تِلك الزِّيَارَة بَلَغَت الشَّفَافية مُنتهَاهَا، وقَالوا لِي: هَذه قَائِمَة السُّجنَاء، تَخيَّر مَن تَشَاء، وسنَذهَب سَريعًا لتَرَى بعَينك.

كَانوا يَتحدَّثون والثِّقَة تَملأ نفُوسَهم، وكَأنَّهم يَقولُون: هَا نَحنُ بَين يَديك، نَفتَح الأَورَاق، ولَيس لَدينَا مَا نَخاف مِنه أَو نَخشَاه.

—————– 💥

فِي تِلك الزِّيَارَة تَعرَّفت إِلَى مَا يُسمَّى بالمَشتَل، وهو مِسَاحَة جُغرَافيَّة كَبيرة، يُمَارس فِيهَا النُّزلَاء الحِرَف، مِثل: بِنَاء الغُرف التَّاريخيَّة، وصنَاعة الكَرَاسي عَن طَريق النِّجَارَة، ويَتدرَّبون عَلَى الفِلَاحَة والزِّرَاعَة مِن خِلال المَشَاتِل، التي يَتحكَّمون فِي طَقسهَا مِن خِلال البيُوت المَحميَّة..!

—————– 💥

أرجو أَنْ تَضعُوا فِي اعتبَارِكُم -وأَنتُم تَقرَؤون هَذا الكَلَام- أَنَّني أَتحدَّث عَن سِجن، ولَيس مَدينَة تَرفيه..!

للتفاصيل ⬇

http://www.al-madina.com/article/557382

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: