أسواق كل الصحف

بـ 6.4 مليارات دولار.. “معادن” تقترب من إنجاز أول مشروع ضمن توسعة “فوسفات 3”

أنجزت شركة التعدين العربية السعودية “معادن”، عمليات ما قبل التشغيل لمرافق مصنع الأمونيا بقيمة 900 مليون دولار في مدينة رأس الخير الصناعية، والمتوقع الانتهاء من أعمال البناء في الربع الأخير من عام 2021 مع التشغيل الكامل في الربع الأول من عام 2022م.

ويُعد مصنع الأمونيا أول مشروع ضمن توسعة “فوسفات 3” في محفظة “معادن” للأسمدة الفوسفاتية، التي تتضمن عملية التطوير الكاملة للأسمدة الفوسفاتية من المنجم إلى السوق.

وأوضح رئيس معادن التنفيذي المكلف المهندس عبد العزيز الحربي أن توسعة المصنع سترفع القدرة الإنتاجية للأمونيا بأكثر من مليون طن، لتصل إلى 3.3 ملايين طن، مما يجعل شركة معادن من أكبر منتجي الأمونيا في شرق قناة السويس.

وبين أن توسعة “فوسفات 3” سترفع الطاقة الإنتاجية للأسمدة الفوسفاتية بحوالي 3 ملايين طن، لتصل معادن إلى طاقة إنتاجية إجمالية تتجاوز 9 ملايين طن، وستسهم هذه الزيادة في الإنتاج في تعزيز مكانة “معادن” كأحد أكبر ثلاثة منتجين للأسمدة الفوسفاتية عالمياً، وتمكين المملكة العربية السعودية لتصبح ثاني أكبر مصدّر للأسمدة الفوسفاتية في العالم”.

وأكد الحربي أن معادن حريصة على مواصلة أعمال البناء خلال جائحة كورونا، وكان تفاني فريق عمل “معادن” وشركائها مثمراً بإنجاز عملية بناء المرافق، حيث باشرت أنشطة ما قبل التشغيل وبقيت السلامة أولوية بالنسبة لها طوال فترة تنفيذ المشروع، مضيفاً أن أكثر من 4000 موظف سجّلوا أكثر من 14 مليون ساعة عمل بأمان لتسليم أعمال البناء في مشروع “الأمونيا 3” على مدى 32 شهراً الماضية.

وبدأت “معادن” الإنتاج التجاري للأسمدة في عام 2011، لتصبح بين أكبر ثلاثة منتجين للأسمدة الفوسفاتية في العالم، حيث تلبي احتياجات أكبر أسواق الأسمدة وتفي بالمتطلبات الغذائية لمئات الملايين من الأشخاص، وتلتزم “معادن” بتمكين المزارعين من خلال توفير منتجات عالية الجودة من شأنها تحسين جودة المحاصيل وتحقيق عوائد مجزية، بالإضافة إلى زيادة إسهامات المملكة في تحقيق الأمن الغذائي العالمي بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

ويتكون نموذج أعمال “معادن” المرتكز على تقديم خدمات متكاملة “من المنجم إلى السوق”، من ثلاثة مشاريع فوسفات ضخمة في المملكة ، وهي وعد الشمال الذي يعدّ مركز صناعة الفوسفات السعودية، ورأس الخير وهو مجمع صناعي ضخم لمعالجة الفوسفات والبوكسايت؛ و”فوسفات 3”. وفي عام 2019، وسّعت “معادن” نطاق أعمالها في مجال الفوسفات في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى من خلال الاستحواذ على شركة توزيع الأسمدة “ميريديان جروب”، ما أتاح للشركة تقديم خدمة أسرع وأفضل للعملاء المحليين في أفريقيا.

وتماشياً مع التزام “معادن” بالاستدامة، تستمد الشركة المياه الصناعية اللازمة لإنتاج الفوسفات في مدينة رأس الخير الصناعية بالكامل من واحدة من أكبر محطات تحلية المياه في العالم، وذلك عبر استخدام نظام معالجة مياه الصرف الصحي المصمم بشكل طبيعي، وتتم إعادة استخدام 60 – 80% من المياه المعالجة كمياه للعمليات الصناعية والباقي لري المناظر الطبيعية المحلية.

وأثبتت طريقة “الأرض الرطبة الصناعية” الناتجة عن نظام معالجة مياه الصرف الصحي المصمم بشكل طبيعي أنها طريقة طبيعية مستدامة وفعالة لمعالجة مياه الصرف الصحي على المستويين المحلي والصناعي، وكميزة إضافية، أصبحت موطناً مهماً للحياة البرية، وخاصة الطيور الشاطئية، بما يتماشى مع التزام المملكة العربية السعودية بمكافحة ظاهرة التغير المناخي في إطار مبادرة السعودية الخضراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: