اخبار كل الصحف

الأرقام تؤكد.. “باداود”: غرامات “ساهر” خفضت الحوادث وأنقذت الأرواح

بالأرقام والإحصائيات يؤكد الكاتب الصحفي إبراهيم محمد باداود أن تعديل نظام المرور وتغليظ العقوبات على المخالفات، ومن بينها غرامات “ساهر”، كان له أثر واضح في تغيير سلوك معظم قائدي السيارات إلى الأفضل، وهو ما أسهم في خفض الحوادث وإنقاذ الأرواح ورفع مستوى السلامة العامة في الطرقات.

منظومة قوية للسلامة المرورية

وفي مقاله “الغرامات المالية والحوادث المرورية” بصحيفة “المدينة”، يقول “باداود”: “قامت اللجنة الوزارية للسلامة المرورية خلال السنوات الماضية بجهود كبرى لتعزيز السلامة المرورية، وذلك في إطار مبادرات برنامج التحول الوطني والتي نتج عنها بناء منظومة قوية للسلامة المرورية تتبع أحدث التقنيات، وتستخدم أفضل أساليب الضبط والهندسة المرورية وتسهم في الحد من المخالفات المؤثرة على السلامة المرورية، وترفع مستوى السلامة على الطرق إضافة إلى ذلك فإن تعديل نظام المرور وتغليظ العقوبات على المخالفات كان له أثر واضح على رفع مستوى السلامة العامة في الطرقات”.

تغير واضح في سلوك معظم قائدي السيارات

ويعلق “باداود” قائلاً: “من يقود السيارة اليوم يلاحظ أن هناك تغيراً واضحاً في سلوك معظم قائدي السيارات في الطرقات، وأعتقد بأن السبب الرئيس لذلك التغير الإيجابي يتمثل في الآليات والتقنيات الحديثة والتي تم استخدامها لرصد وضبط المخالفات ابتداء من (ساهر) وغيره من شبكات الكاميرات الموجودة عند تقاطع الطرقات إضافة إلى إعلان العقوبات عن العديد من المخالفات والتي تمثلت في الغرامات المالية والحملات الميدانية التي تشنها أجهزة إدارات المرور في مختلف مناطق المملكة لرصد المخالفات المرورية المختلفة”.

بالأرقام.. انخفضت الحوادث والمخالفات

ويؤكد “باداود” بالأرقام، أن “ما سبق أسهم بشكل كبير في تحقيق نتائج مميزة في عدة مستويات، وفي مقدمتها تقليل الحوادث المرورية في الفترة من 2016 – 2019 بنسبة 46%، كما انخفضت المخالفات الخطيرة من إجمالي المخالفات بنسبة 54%، وسجلت أعداد المصابين من الحوادث المرورية انخفاضا بنسبة 10%، كما انخفضت أعداد الوفيات بسبب الحوادث بنسبة 34%، وتم خفض معدل وفيات الحوادث المرورية لكل 100 ألف نسمة بمقدار 41% في تلك الفترة.. كما أسهم الانخفاض في الحوادث المرورية ونتائجها خلال تلك الفترة في خفض التكاليف الاقتصادية الناتجة عن هذه الحوادث بنحو 6 مليارات ريال”.

البعض قد يتألم من الغرامات.. ولكن

وينهي “باداود” قائلاً: “البعض قد يتألم من الغرامات المالية على المخالفات المرورية، ولكن إن كانت تلك الغرامات ستسهم في خفض الحوادث وإنقاذ الأرواح وحماية الممتلكات فهي وسيلة فاعلة علينا قبولها بكل صدر رحب فالتجربة أثبتت أن الرصد والمتابعة عبر الأجهزة الإلكترونية المختلفة في الطرقات وعند التقاطعات يلزم السائقين باتباع الأنظمة لتفادي الحصول على مخالفات وتسديد الغرامات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: