أخبار العالم

مفاجأة: باحثون صينيون في ووهان أصيبوا بأعراض مشابهة لكورونا قبل انتشار الجائحة

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” أمس الأحد نقلاً عن تقرير استخباراتي أمريكي، إن 3 باحثين في مختبر للفيروسات في مدينة ووهان الصينية، أصيبوا بمرض بدرجة كافية دفعتهم لطلب رعاية طبية في مستشفى في نوفمبر 2019.

ويمكن للتقرير الذي لم يكشف سابقا أن يغذي الدعوات إلى تحقيق أعمق في النظرية القائلة إن فيروس كورونا تسرب من المختبر الصيني، رغم أن مجموعة من خبراء منظمة الصحة العالمية قالوا في وقت سابق من هذا العام إنه غير مرجح للغاية.

وجاء تقرير وول ستريت جورنال عشية اجتماع منظمة الصحة العالمية الذي ينتظر أن يتناول المرحلة التالية من التحقيق في أصول الجائحة.

وذكرت ورقة حقائق لوزارة الخارجية الأمريكية في الأيام الأخيرة لدونالد ترامب في الرئاسة في يناير  إن العديد من الباحثين في معهد ووهان لعلم الفيروسات أصيبوا بالإعياء في خريف 2019، وعليهم أعراض تتفق مع كل من كورونا، والأمراض الموسمية الشائعة.

وتكشف وثيقة الاستخبارات عدد الباحثين، وتوقيت مرضهم، وزياراتهم للمستشفيات.

ونقلت وول ستريت جورنال عن مسؤول قوله إن المعلومات الاستخباراتية في حاجة إلى مزيد من التحقيق والتثبت، بينما قال آخر إن المعلومات “دقيقة للغاية” لكنها لم توضح سبب مرض الباحثين.

ودفعت إدارة ترامب بالنظرية القائلة بأن الفيروس نشأ في معمل ووهان، بينما طالبت إدارة الرئيس جو بايدن بمزيد من الأدلة قبل حسم أصل الفيروس.

ولم يتوصل باحثو منظمة الصحة العالمية إلى نتيجة نهائية عن أصول الفيروس في فبراير الماضي، بعد أن زاروا ووهان، المدينة التي تفشي فيها الفيروس لأول مرة بسوق هوانان في أواخر 2019.

ونفت الصين باستمرار نظرية تسرب الفيروس من المختبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: