صحيفة كل الصحف

رؤية 2030 تضع “الإسكان السعودي” بين أفضل التجارب الدولية حول العالم

تفوقت تجربة الإسكان في السعودية على إحدى أنجح التجارب الإسكانية في العالم التي طبقتها جمهورية سنغافورة، جنوب شرق آسيا، إذ تمكن قطاع الإسكان في السعودية من رفع نسبة التملك للأسر السعودية بمعدل 3.5% سنوياً خلال 4 أعوام فقط، فيما تمكنت سنغافورة التي تعد إحدى التجارب الإسكانية الدولية الناجحة في العالم من رفع نسبة التملك بمعدل 1.2% سنوياً خلال 50 سنة بعد أن كانت تُصنف إحدى أسوأ العشوائيات في العالم.

وتفصيلاً.. قفزت نسبة التملك السكني للسعوديين من 47% إلى 60% خلال 4 أعوام فقط بعد أن كانت متدنية جداً ولا تتجاوز 40% قبل انطلاق رؤية المملكة 2030، وهو ما يؤكّد أن نموذج برنامج الإسكان -أحد برامج رؤية المملكة 2030- يعد أحد أفضل النماذج العالمية لتحقيق زيادة نسبة التملك ورفاهية المواطنين متفوقةً على التجربة السنغافورية التي استطاعت أن ترفع نسبة التملك من 29% إلى 91% خلال 50 سنة.

وكانت بريطانيا قد صنّفت سنغافورة في عام 1947م من أسوأ العشوائيات في العالم، وفي الستينيات من القرن الماضي بدأت حكومة سنغافورة في التفكير جدياً لإيجاد حل للمشكلة بداية بالاعتراف بوجودها ومن ثم تحليل أسبابها واستطلاع تجارب الدول الأخرى لعلاج المسألة نفسها، وقتها كانت نسبة تملك الأسر في سنغافورة تصل إلى 29% في 1970م، ومع التخطيط وحسن الإدارة قفزت إلى 59% في 1980م، ثم إلى 88% في 1990م، لتصل إلى 91% في 2020م.

فيما عد العالم قصة الإسكان في سنغافورة من أنجح التجارب العالمية التي تستدعي الوقوف عليها والتعلم منها، إذ اعتمدت الحكومة هناك على الأمل لإيجاد الحل المناسب لمشكلة العشوائيات متأكدةً أن لكل مشكلة نهاية، كما اعتمدت الحكومة على التخطيط باعتبار أن لا شيء يمكن حله دون تخطيط، والأمر الثالث الوقت، فلا شيء يتم حله في سنة أو اثنتين بل يتطلب الموضوع عملاً ومثابرة لسنين طويلة من القرارات المدروسة والصعبة التي قد تغضب كثيراً من المواطنين في وقتها إلا أنها ستعطي نتائجها بعد عمل طويل.

Exit mobile version