منوعات

” الصارم البتار ” تتحول الى شركة ذات مسوولية محدودة متخصصة بالتحصيل والاستشارات الماليه

اقامت شركة الصارم البتار حفل سحور بمناسبة تحولها الى شركة ذات مسوولية محدودة، وحضر حفل السحور عدد من عملاء الشركة ورجال وسيدات الاعمال وممثلي وسائل الاعلام يوم امس الاول في فندق الفوربوينت الشيرتون.
وبهذه المناسبه صرح رئيس مجلس ادارة شركة الصارم البتار المستشار المالي الدكتور حاتم حسنين بانه تماشيا مع توجهات وروية المملكة ٢٠٣٠ واندماج كثر من الشركات والموسسات كلا في مجاله وتخصصه لتقديم الافضل ومواكبة كل التغيرات المحيطه بنا، لذلك قررنا ان تتحول مكاتب الصارم البتار الى شركة متخصصه ولها هيكله وتنظيم اداري جديد.
واكد الدكتور حاتم ان شركة الصارم البتار خلال فترة كورونا نجحت في انجاز اكثر من ١٠٠٠ مطالبة وقضية ماليه الامر الذي جعلنا في مقدمة شركات التحصيل والمخالصات المالية في السعودية .
مشيرا الى ان القضايا الماليه تعتبر الابرز والاكثر في السعودية خلال الاعوام الثلاثه الماضيه ولكن مع تطور الجهاز القضائي والعدلي والامني واستخدام التقنيه والتطبيقات بذلك ساهمت في ايجاد الحلول بشكل اكبر واختصار الوقت والجهد بشكل كبير خصوصا مع وضوح الانظمة والقوانين.
كشف الدكتور حاتم أن تحصيل الديون أصبح أهم واول القضايا في المحاكم السعودية والعواصم الخليجية خلال الفترة الحالية، ومقارنة مع الاعوام السابقة اذ كانت في السابق قضايا الطلاق هي الاكثر والاعلى بشكل عام خصوصا في العامين 2015 و2016 وفي اواخر العام 2017 والعام الحالي 2018 تصدرت قضايا المنازعات المالية وتحصيل الديون القائمة .
واشار حسنين إلى أن قضايا تحصيل الديون على شقين وهما ما يتعلق بالشركات والجانب الاخر الافراد وهنا تبرز المشكلة حسب احتياجاتها.
وأضاف الدكتور حاتم أن مكاتب المحاماة ومكاتب تحصيل الديون تحتاج الى توفر عناصر اساسية في الاشخاص لانجاح اي قضية حقوقية والوصل الى حلها.
وهي اسلوب التعامل مع المتعثرين وهي اساليب نفسية وسكلوجية. ومهارات الاتصال والتواصل والاقناع وحالها حال المبيعات والتسويق الى حداً ما وكذلك السيطرة على زمام الامور والذكاء في التعامل مع المتعثرين وكذلك طرق الحزم والحسم لانهاء المشكلات المالية.
واضاف ان الوقت الحالي تحصيل الديون تعتبر الاهم للحاجة الى انهاء المديونيات المتعثرة والتي ستتراجع في نهاية العام الحالي ٢٠٢١م اذ ان العامين المقبلة ستكون بمثابة تجديد وتصفيات للمديونيات والمتعثرات الماضية بشكل عام في السوق السعودي والخليجي.
مؤكداً أن الاجراء القانوني يعتبر المرحلة الاخيرة في تحصيل الديون وهو بمثابة اخر العلاج بالكي .
وشدد الدكتور على أهمية ايجاد دورات للتحصيل للديون وكذلك معاهد متخصصة لايجاد كوادر مدربة على اسس صحيحة وعالمية تؤهلهم للنزول الى العمل الميداني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: