اخبار كل الصحف

الأمير محمد بن سلمان حوّل صياهد رماح مدينة تشع نورًا

وجد مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل الدعم والرعاية من مقام سمو ولي العهد المشرف العام على نادي الإبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حتى ظهر بمكانة عالية في التنظيم وفي حضور أفضل سلالات الإبل في العالم أصبحت على إثره الصياهد مقصدًا تراثيًا وسياحيًا لكافة دول العالم لحضور المهرجان ومشاهدة منافسات عروض أجمل الإبل على الإطلاق، هذه الشهرة العالمية أصبحت حديث العالم.. وقد تحقق النجاح خلال مدة وجيزة لا تتعدى خمس سنوات هي عمر المهرجان بعد إطلاقه بإشراف سمو ولي العهد الذي وفر كل شيء في سبيل دعم أهل الإبل وتحفيزهم بالمنافسة على المراكز الأولى والحفاظ على الموروث الأصيل.. حيث تم تأسيس نادي الإبل للقيام بواجبه في رعاية المهرجان وتطويره وفق رؤية المملكة المباركة.

مدينة في النفود

ومن يزور مقر المهرجان بالصياهد ويرى البنية التحتية لمشاريع النادي المتمثلة في مقار اللجان والميادين الفخمة والمستشفيات الميدانية والأسواق العالية الطراز يدرك حجم الدعم الكبير من عراب رؤية المملكة سمو ولي العهد الذي جعل من صياهد رماح مدينة تشع نورًا وسط النفود.

نجاح تنظيم النسخة الخامسة

وقد شهدت النسخة الخامسة من مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل، التي أقيمت خلال شهر ديسمبر الماضي، نجاحًا منقطعَ النظير على المستوى التنظيمي والأمني والصحي، برغم كثافة المشاركات من مختلف دول العالم في هذه النسخة الاستثنائية التي نجحت في ظل التطبيقات الاحترازية التي نفذت بكل احترافية، في ظل الدعم والرعاية المباشرة من سمو ولي العهد المشرف العام على نادي الإبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، الذي وجه بتوفير كافة الإمكانيات لنادي الإبل لإنجاح المهرجان.

جهود نادي الإبل

وشهد المهرجان العديد من المحطات المهمة، تضاف إلى التطور اللافت والجهود الكبيرة التي بذلها نادي الإبل برئاسة الشيخ فهد بن فلاح بن حثلين؛ حيث أقيمت هذه النسخة في ظروف استثنائية بسبب جائحة كورونا، وأظهر نادي الإبل قدرة كبيرة في عملية التنظيم بمساعدة شركاء النجاح من الجهات الأمنية، والصحية، وجميع العاملين، إلى جانب التعاون الكبير من الملاك وجماهير المهرجان.

نجاح التحكيم

نجحت لجان التحكيم بقيادة رئيس لجان التحكيم الأمير خالد بن سلمان في أداء مهامها على الوجه الأكمل وفق تنظيمات تضمن تحقيق العدالة للجميع بما تضمه اللجان من أعضاء من أهل الخبرة والنظر، المشهود لهم بالكفاءة والنظر والأمانة، يدعم ذلك لجان معاونة تساهم في نجاح التحكيم من اللجان الصحية التي تقوم بكشف حالات العبث قبل دخولها ميدان التحكيم.

وقف المسيرات

أصدر نادي الإبل قرارًا مهمًّا مع انطلاقة المهرجان وجد إشادة من جميع النقاد والمتابعين، وتمثل القرار في إيقاف مسيرات الملاك التي كانت تصاحب المنقيات في كل عام؛ حفاظًا على سلامة الجميع، وهو الشعار الذي أعلنه نادي الإبل قبل بدء المهرجان؛ حيث أكد أن سلامة الجميع تمثل لمسؤولي النادي أولوية قصوى.

وتميزت هذه النسخة أيضًا بالمشاركات الدولية المتمثلة في الثنائي الأمريكي حسن جوزيف وقاسيم دافوود، والروسي فلاديمير، والفرنسي مغلوفي، كان إحدى أهم المحطات في النسخة الخامسة، وهي دليل ملموس على نجاح نادي الإبل في تحويل قطاع الإبل إلى بيئة جاذبة للمستثمرين، فالفرص التي طرحها النادي حفزت الكثيرين على دخول هذا المجال، ويرى مراقبون أن النسخ المقبلة من المهرجان ستشهد تحولًا كبيرًا نحو العالمية.

إقبال محلي

لم يقتصر دخول المستثمرين في قطاع الإبل على الإطار الدولي؛ حيث كان الإقبال مميزًا ولافتًا على صعيد رجال الأعمال السعوديين، فقد شهدت النسخة الخامسة مشاركة العديد من رجال الأعمال الذين ضخوا الأموال في الأسواق وزادت حركة البيع، كما شهد المهرجان زيارة من مجلس إدارة الغرفة التجارية بجدة برئاسة محمد بن يوسف ناغي، وهي الزيارة التي تم خلالها وضع كثير من الرؤى المستقبلية.

حضور عراقي

مثل حضور الإبل العراقية في الأراضي السعودية حدثًا مهمًّا في النسخة الخامسة لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل، وتكمن أهمية هذا الحضور في كونه جاء بعد غياب 30 عامًا؛ حيث لم يتردد مالك الإبل العراقي ممدوح الخزعلي في أن يسوق إبله متجهًا نحو منفذ الجديدة عرعر بعد افتتاحه؛ ليصل بها إلى الصياهد الجنوبية، ويجد استقبالاً مميزًا واحتفاءً من جميع وسائل الإعلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: