أخبار العالم

المجلس العسكري في تشاد: مستمرون بمكافحة الإرهاب

أكد المجلس العسكري في تشاد، الأربعاء، مواصلته العمل على مكافحة الإرهاب، وذلك بعد مقتل الرئيس إدريس ديبي.

وقال المجلس العسكري في مؤتمر صحفي، إنه يضمن الالتزام بالمواثيق الدولية، وشدد على أنه سيسلم السلطة لحكومة مدنية.

وجدد المجلس الدعوة للحوار بين مختلف الأطراف المتنازعة في البلاد، والاستمرار في العمل على مكافحة الإرهاب.

وشهدت تشاد منذ الإعلان عن مقتل الرئيس إدريس ديبي، متأثرا بإصابته خلال معارك، تطورات أمنية وسياسية متلاحقة، حيث أعلن الجيش اتخاذ مجموعة من الإجراءات في محاولة للسيطرة على الأوضاع منها، حل الحكومة والبرلمان وتشكيل مجلس عسكري انتقالي وإغلاق الحدود البرية، كما تعهد بالإشراف على انتخابات رئاسية نزيهة وشفافة.

وبحسب زعيم “جبهة التغيير والوفاق” المتمردة، محمد مهدي علي، فقد انضم إدريس ديبي للمعارك يوم الأحد الماضي، إذ اندلع القتال في منطقة تقع بالقرب من محافظة كانم وسط غرب تشاد.

وأوضح زعيم الجبهة المتمردة أن ديبي أصيب في المعارك ونقل إثر ذلك بمروحية عسكرية إلى العاصمة نجامينا لتلقي العلاج.

وتعيش تشاد منذ فترة حالة من عدم الاستقرار الأمني، ففي الحادي عشر من إبريل الماضي، وهو اليوم الذي كان مقررا إجراء الانتخابات الرئاسية فيه، شنت جبهة التغيير والوفاق هجوما كبيرا، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين مسلحي الجبهة وقوات الجيش التشادي، سقط على إثرها قتلى وجرحى من الجانبين.

وتشهد منطقة جبال تيبستي، قرب الحدود مع ليبيا، منذ سنوات مواجهات مستمرة بين الجيش التشادي ومتمردي جبهة التغيير والوفاق.

وكانت المنطقة قد شهدت المواجهات الأعنف عام 2019 عندما أوقفت عمليات قصف فرنسية بطلب من الحكومة التشادية تقدم المتمردين الذين حاولوا الإطاحة بديبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: