جولة في دولة

زوبعة اللقاح والجلطات.. “الدواء” الأمريكية تقول كلمتها عن “جونسون آند جونسون”

أفادت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أنها “لم تعثر على علاقة سببية مع التطعيم ضد كورونا بلقاح جونسون آند جونسون والجلطات الدموية”، مؤكدة أنها “تواصل التحقيق وتقييم بعض الحالات”.

وأشارت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إلى أنها على علم ببضعة تقارير عن أفراد أصيبوا بجلطات دموية خطيرة – ترتبط أحيانًا بمستويات منخفضة من الصفائح الدموية – بعد أن تلقوا لقاح “جونسون آند جونسون” المضاد لفيروس كورونا، موضحة أن “هذه الحالات يمكن أن يكون لها العديد من الأسباب المختلفة”، في حين أن هيئة تنظيم الأدوية الأوروبية كانت قد أعلنت أنها تدرس إصابات بتجلط الدم بعد أخذ لقاح “جونسون آند جونسون” عقب تسجيل أربع حالات بينها وفاة.

ووفق “رويترز”: قالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية: “لم نعثر على علاقة سببية مع التطعيم ضد كورونا، ونحن نواصل التحقيق وتقييم هذه الحالات، وإن تحليلنا للبيانات سيبلغ الحاجة المحتملة لاتخاذ إجراء تنظيمي”.

يشار إلى أن ما يقرب من 5 ملايين شخص في الولايات المتحدة تلقوا لقاح “جونسون آند جونسون” حتى صباح الخميس الماضي؛ وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

ويعتبر التقرير من هيئة تنظيم الأدوية الأوروبية هو أول تقرير يذكر مسبارًا لجلطات الدم المرتبطة بلقاح “جونسون آند جونسون”؛ إذ لفتت إدارة الغذاء والدواء إلى أنها كانت على علم ببيان هيئة تنظيم الأدوية الأوروبية وأنها قدمت للوكالة البيانات التي شكلت أساس تقريرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: