اخبار كل الصحف

“السعودية للكهرباء” تكشف نتائجها المالية بعد تطبيق الإصلاحات.. 8.1 مليار ريال أرباح

أعلنت الشركة السعودية للكهرباء اليوم، نتائجها المالية لعام 2020م، التي أظهرت أداءً ماليًّا عَكَس تطبيق الإصلاحات الهيكلية والتنظيمية والمالية الداعمة للقطاع والشركة والمقرة في شهر نوفمبر من عام 2020م، وكذلك المرونة التشغيلية التي تمتعت بها الشركة خلال عام تخللته ظروف استثنائية نتيجة جائحة فيروس كورونا المستجد COVID-19.

وجاءت أبرز ملامح النتائج المالية لشركة الكهرباء في عام 2020م؛ حيث بلغت الإيرادات التشغيلية 68.7 مليار ريال سعودي، مقارنة بـ65 مليار ريال سعودي للعام السابق بإجمالي ربح 8.1 مليارات ريال، مقارنة بـ6.1 مليارات ريال للعام السابق؛ فيما بلغ الربح التشغيلي 7.6 مليارات ريال، مقارنة بـ6.5 مليارات ريال للعام السابق، وصافي ربح بلغ 3 مليارات ريال، مقارنة بـ1.4 مليار ريال للعام السابق.

وشهدت حقوق الملكية ارتفاعًا وصل إلى 247.8 مليار ريال، مقارنةً بـ73.57 مليار ريال نتيجةً لتصنيف الأداة المالية (اتفاقية المضاربة) الموقّعة بين الحكومة -ممثلة في وزارة المالية- والشركة ضمن حقوق الملكية.

ووصى مجلس إدارة الشركة بتوزيع الأرباح النقدية 70 هللة للسهم الواحد، بمبلغ إجمالي قدره 2.9 مليار ريال.

ويعزى التغير في النتائج المالية للشركة عن العام المالي 2020م إلى تطبيق مجموعة الإصلاحات الهيكلية والتنظيمية والمالية الشاملة في قطاع الكهرباء؛ حيث استهدفت الإصلاحات رفع مستوى الخدمة المقدمة للمستهلك، وإيجاد بيئة محفزة وجاذبة للاستثمار في قطاع الكهرباء، تسهم في التنمية الاقتصادية، وتتواكب مع متطلبات رؤية المملكة 2030.

وستُمكّن هذه الإصلاحات الشركة من إيجاد بنية تحتية ذكية مثل شبكات نقل الكهرباء الذكية وأتمتة شبكات التوزيع، والمضي قدمًا في التحول الرقمي وأتمتة الخدمات المقدمة للمشتركين إلكترونيًّا، ومواكبة الطلب المتنامي على الخدمة الكهربائية، والتوسع اللازم في الشبكة، بالإضافة إلى الاستمرار في رفع كفاءة تشغيل محطات إنتاج الكهرباء، وستدعم هذه الإصلاحات قطاع الكهرباء والشركة للقيام بالاستثمار في المشاريع اللازمة للارتقاء بجودة وموثوقية الخدمة في ظل أهداف التنوع الاقتصادي والتوسع العمراني وفق رؤية المملكة 2030م.

وبيّنت الشركة أنه وفقًا للإصلاحات الهيكلية والتنظيمية والمالية الشاملة، تم تطبيق تنظيم إيرادات الشركة وفق نموذج الحد الأدنى للتكاليف التشغيلية؛ لتحديد الإيراد المطلوب للعام المالي 2020م؛ على أن يضمن هذا الإيراد تغطية التكاليف التشغيلية والتمويلية كافة بما في ذلك توزيع الأرباح المستحقة لجميع المساهمين.

ووفقًا لذلك وبالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة؛ أقرّت اللجنة الوزارية لإعادة هيكلة قطاع الكهرباء، تحديد إيرادات الشركة السعودية للكهرباء غير الموحدة (الإيراد المطلوب) لعام 2020م، بمبلغ 68.764 مليون ريال، وتَضَمّن ذلك تفعيل حساب الموازنة لعام 2020م بمبلغ قدره 6.131 ملايين ريال.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء فهد السديري: “أظهرت الظروف الاستثنائية التي مرت بها المملكة العربية السعودية -كدول العالم جميعًا خلال عام 2020م نتيجة لجائحة فيروس كورونا المستجد COVID 19- المرونة والقدرة التشغيلية للشركة؛ حيث استمرت -ولله الحمد- في تقديم خدمة آمنة بكفاءة وموثوقية عاليتين، وجاءت النتائج المالية الإيجابية للشركة مدعومة بمساهمة حساب الموازنة، الذي يأتي تطبيقًا لحزمة الإصلاحات الهيكلية والمالية والتنظيمية المقرة مؤخرًا خلال عام 2020م، بالإضافة إلى مواصلة النمو في قاعدة المشتركين”.

وأعرب الرئيس التنفيذي لـ”السعودية للكهرباء”، عن سعادة الشركة بتحقيق هذه الإنجازات؛ مشيرًا إلى أنه لم يكن لها أن تتحقق لولا توفيق الله عز وجل، ثم الدعم اللا محدود والمباشر من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- ومتابعة وتوجيهات ودعم الأمير عبدالعزيز بن سلمان وزير الطاقة رئيس اللجنة الوزارية لإعادة هيكلة قطاع الكهرباء.

وكان من بين الإصلاحات، التي أعلن عنها؛ معالجة صافي الالتزامات المالية المستحقة للحكومة على الشركة السعودية للكهرباء، التي بلغت 167.92 مليار ريال، وإلغاء الرسم الحكومي، الذي سبق إقراره على الشركة مطلع عام 2018م، وتنظيم إيرادات الشركة بشكل يمكّنها من العمل بكفاءة لاستعادة التكاليف المترتبة على تقديم الخدمة، وتحقيق عائد على رأس المال المستثمر في أوجه النشاط الذي تنظمه هيئة تنظيم المياه والكهرباء؛ وذلك مع استمرار دعم الحكومة للشركة من خلال حساب الموازنة.

وتضمنت إنجازات العام 2020م خطوة مهمة في مسيرة الشركة نحو أتمته الشبكة والتحول الرقمي للارتقاء بجودة وموثوقية الخدمة، وتطبيقًا لتوجيهات الجهات ذات العلاقة؛ حيث بدأت الشركة في مشروع تركيب العدادات الذكية، الذي يستهدف تركيب 10 ملايين عداد ذكي على مستوى المملكة، بتكلفة إجمالية تتجاوز 9.5 مليارات ريال، حوالى 40% منها تدعم المحتوى المحلي، وقد نجحت الشركة في تحقيق رقم قياسي عالمي بتركيب 8.8 ملايين عداد ذكي للقطاع السكني في 10 أشهر فقط، وخلال ذلك تمكنت من تركيب 126 ألف عداد ذكي في يوم واحد، مع الالتزام بمتطلبات معايير الجودة في عمليات التركيب، وهو إنجاز مهم وقياسي على مستوى العالم، إضافة إلى إيصال الخدمة الكهربائية إلى أكثر من 385 ألف مشترك جديد؛ ليتجاوز عدد المشتركين 10.1 ملايين مشترك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: