جولة في دولة

بايدن بعد “صاروخي” كوريا الشمالية: ما من شيء تغير

في أحدث تطور في العداء المتزايد بين واشنطن وبيونغيانغ، حيث تكثف كوريا الشمالية الضغط على إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن بشأن المواجهة النووية؛ أطلقت كوريا الشمالية صاروخيْ كروز قبالة ساحلها الغربي، الأحد، في أول اختبار للأسلحة يُعرف به منذ تولى بايدن منصبه.

وأعلن الجيش الكوري الجنوبي اليوم الأربعاء أنه رصد الأمر، وكان يتابع الاختبار أثناء إجرائه.

وفي الولايات المتحدة، قال بايدن، الثلاثاء، إن إقدام كوريا الشمالية على إطلاق الصاروخين يُظهر أنه ما من شيء يُذكر قد تغير من جانب حكومتها.

وقال للصحفيين ردًّا على سؤال عن اختبار الصاروخين: “تعلمنا أنه ما من شيء يذكر قد تغير”.

وبحسب “رويترز”؛ فقبل أيام أعلنت كوريا الشمالية قطع علاقاتها الدبلوماسية مع ماليزيا؛ بسبب قرارها بالسماح بتسليم مواطن كوري شمالي مشتبه في انخراطه في نشاط جنائي إلى الولايات المتحدة.

وأفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، بأن بيونغيانع ستقطع علاقاتها الدبلوماسية مع ماليزيا بعد أن قضت محكمة هناك بإمكانية تسليم مواطن كوري شمالي إلى الولايات المتحدة لمواجهة اتهامات بغسل الأموال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: