اخبار كل الصحفالسيارات
أخر الأخبار

بورشه تحقق نمواً مستداماً في السنة المالية 2020

شركة تصنيع السيارات الرياضية تتحدى الأزمة وتضع أهدافاً طموحة

صحيفة كل الصحف – راشد الصانع
سجلت بورشه إيه جي رقماً قياسياً جديداً للإيرادات في السنة المالية 2020، فقد زادت قيمتها إلى 28.7 مليار يورو، متجاوزة رقم العام السابق بأكثر من 100 مليون يورو. وبلغت الأرباح التشغيلية 4.2 مليار يورو، فيما كانت في العام السابق 4.4 مليار يورو قبل خصم البنود الخاصة و3.9 مليار يورو بعدها. وعلى الرغم من الوضع الاقتصادي المضطرب، ظل العائد على المبيعات ضمن النطاق الاستراتيجي المستهدف، حيث بلغ 14.6 بالمائة في العام 2020. ولم تختلف أرقام هذا العام كثيراً عن أرقام العام 2019 القوية، برغم عمليات الإغلاق المؤقتة. فبوجه عام، سلمت بورشه أكثر من 272,000 سيارة جديدة للعملاء في جميع أنحاء العالم، أي أقل بنسبة 3 بالمائة فقط عن العام 2019 الذي كان أفضل الأعوام السابقة. وحققت الشركة زيادة في الأرباح قبل الضرائب عن العام 2019 حيث بلغت 4.4 مليار يورو.
وقال أوليفر بلومه، رئيس المجلس التنفيذي لشركة بورشه إيه جي: ” حققت بورشه نجاحاً كبيراً خلال السنة المالية 2020، وذلك على الرغم من الظروف الصعبة”. وأضاف: “هناك أربعة أسباب لذلك: مجموعة منتجاتنا المميزة، والطرازات الكهربائية الرائدة، وقوة الابتكار في بورشه، والعزم والثبات الذي نتبعه في إدارة الأزمات. سلمنا أكثر من 20,000 سيارة جديدة من تايكان، وهي أول سيارة رياضية كهربائية بالكامل من بورشه، ما يجعلها أنجح سيارة رياضية كهربائية في فئتها. ويشهد على ذلك التفوق فوزها بأكثر من 50 جائزة دولية، فقد حازت على لقب “أكثر سيارة مبتكرة في العالم”، إلى جانب العديد من الجوائز الأخرى. تمثل بورشه قوة النشاط التجاري والالتزام بإلاجراءات المستدامة والمسؤولية الاجتماعية والتقنيات المبتكرة”.
وقال لوتز ميشكه، نائب رئيس المجلس التنفيذي وعضو المجلس التنفيذي للشؤون المالية وتقنية المعلومات في شركة بورشه إيه جي: “نحن فخورون للغاية بهذه النتائج”. وأضاف: “على الرغم من التحديات العديدة، فقد حققنا النطاق الاستراتيجي المستهدف بعائد تشغيلي على المبيعات وصل إلى 14.6 بالمائة”.
ويرى لوتز ميشكه أن هذه الأرقام القياسية التي تحققت رغم الوضع العالمي الاستثنائي تحققت بفضل نظام إدارة التكلفة والسيولة الذي تم تطبيقه بسرعة كبيرة، وقال: “كان توفير السيولة النقدية على رأس أولوياتنا أثناء الأزمة. كنا بحاجة إلى تقليل جميع التكاليف التي لم تكن ضرورية تماماً”. ولم تغفل بورشه في أي مرحلة عن توجهها الاستراتيجي طويل المدى. “لم نوفر على الإطلاق عندنا كان الأمر يتعلق بالمسائل المستقبلية، فنحن نواصل المضي قدماً بأقصى سرعة في التحول والرقمنة والتوجه نحو التنقل الكهربائي. فأي محاولة للتوفير في هذه المجالات ستؤدي بسرعة إلى فقدان قدرتنا التنافسية. وضع نظام إدارة التكلفة والسيولة لنا معياراً محدداً، ما ساعدنا في حماية أعمالنا حتى نتمكن من المضي قدماً مرة أخرى بكامل قوتنا بمجرد انتهاء الأزمة”.
تطوير برنامج الأرباح
مع وضع ذلك في الاعتبار، طورت بورشه مرة أخرى “برنامج الأرباح 2025” الطموح. وقال لوتز ميشكه: “يتمثل هدفنا الجديد في تحسين نتائجنا بشكل تراكمي بمقدار 10 مليارات يورو بحلول العام 2025، و3 مليارات يورو سنوياً بعد ذلك”. وأضاف: “إن الشيء الأكثر أهمية في برنامج الأرباح لدينا هو أنه ليس مجرد خطة للدخار، بل هو أيضاً برنامج ابتكار، فلا يتعلق بخفض التكاليف، بل يتمحور حول تحسين جميع عملياتنا بذكاء وتطوير أفكار تجارية جديدة”. ورغم صعوبة أوضاع السوق، فإن بورشه حافظت على ثبات عدد الموظفين عند حوالي 36,000 موظف. وعلق ميشكه قائلاً: “لا داعي لأي موظف أن يشعر بالقلق. فقد أبرمنا اتفاقية أمان وظيفي تضمن بقاء الموظفين الأساسيين في مناصبهم لغاية العام 2030”. وأضاف: “نحن لا نستغني عن أي وظائف أو نتخلص من أي شركات تابعة، بل على العكس من ذلك، نستثمر في موظفينا وفي مستقبلنا. ويؤتي ذلك ثماره: زادت بورشه كفاءتها بشكل أكبر وخفضت هامش الربحية. ومن هنا نريد تحقيق هدفنا الاستراتيجي المتمثل في تحقيق عائد تشغيلي على المبيعات بنسبة 15 بالمائة في العام 2021 أيضاً، على الرغم من الوضع الاقتصادي الصعب”. وكما حدث في السنوات السابقة، منحت بورشه الموظفين نسبة من أرباح الشركة، ففي العام 2020، بلغت المكافأة الاختيارية 7,850 EUR‎يورو.
تستهدف بورشه تحقيق محايدة الكربون في العام 2030
في مواجهة التغير المناخي المستمر، حددت بورشه إيه جي لنفسها هدفاً طموحاً آخر. وقال أوليفر بلومه بهذا الخصوص: “الاستدامة الشامل…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: