الرياضة

برشلونة ينهي 2020 بتعادل مخيب.. وذكريات سيئة

تراجع جديد وخيبة أخرى تزيد الوضع سوءا في برشلونة، لتنهي معها عام يعد من بين الأسوأ للنادي الكتالوني، فبعد خروج مذل من دوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونخ 8-2، وقبله خسارة الدوري أمام العدو «الملكي» اللدود، ختم برشلونة عامه بتعادل مخيب 1-1 مع إيبار الذي يحتل المركز الـ17 في «الليغا» في افتتاح المرحلة الـ16 للدوري الإسباني، في مواجهة راقبها نجمه الأوحد وقائده الدولي الارجنتيني ليونيل ميسي من على المدرجات.

وأفلت النادي الكاتالوني من خسارة تاريخية أمام إيبار الذي كان في طريقه لتحقيق فوزه الاول على برشلونة في 13 مباراة جمعت بينهما حتى الان عندما تقدم بهدف لقائده إنريكي كيكي غارسيا (57)، لكن البديل الفرنسي عثمان ديمبيلي أنقذه من الخسارة الخامسة هذا الموسم بإدراكه التعادل بعد 10 دقائق، ليحق إيبار التعادل الأول له في كامب نو بعد ست هزائم في زياراته الست السابقة الى برشلونة.

وفرط برشلونة في انتزاع المركز الثالث مؤقتا، ليسقط في فخ التعادل للمرة الرابعة وبقي سادسا برصيد 25 نقطة بفارق سبع نقاط خلف غريميه التقليديين قطبي العاصمة ريال وأتلتيكو مدريد المتصدرين.

وقال المدرب رونالد كومان عقب التعادل: «في الشوط الاول، واجهتنا مشاكل في إخراج الكرة، لم نحاول البحث عن مارتن برايثوايت بين الخطوط، كانت هناك امكانيات، خاصة كرات ساقطة، لكنني لا أعرف لماذا، ربما بدافع الخوف، نعلم أن فترة انتقالية جارية في الفريق، أيضا بسبب الاصابات».

وفي مباراة ثانية، فك اشبيلية عقدة فياريال على ملعبه «رامون سانشيس بيسخوان» في اشبيلية عندما تغلب عليه 2-0، ونجح الفريق الأندلسي في مواصلة صحوته على حساب فريق مدربه السابق اوناي ايمري، متقدما إلى المركز الرابع برصيد 26 نقطة، كما تغلب ليفانتي على ريال بيتيس 4-3، واكمل ليفانتي المباراة بعشرة لاعبين اثر طرد روبرتو سواريس (68)، فيما تعادل قادش مع بلد الوليد 0-0، وتختتم المرحلة الـ16 اليوم بلقاءين، حيث يلعب اتلتيك بلباو مع ريال سوسيداد، ويستضيف اوساسونا نظيره الافيس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: