ألعابتقنية

ألعاب الفيديو والليغو وموسيقى البوب الكورية تتصدّر بحث الأطفال على الإنترنت لهدايا عيد الميلاد 2020

صحيفة كل الصحف – فريق التحرير الرياض
حلل خبراء مختصون بالحلّ الأمني Kaspersky Safe Kids طلبات بحث الأطفال مجهولة المصدر، التي أجريت عبر الإنترنت خلال شهر نوفمبر الماضي، الذي يتزامن عادةً مع شروع الأطفال في وضع قوائم الهدايا التي يرغبون في الحصول عليها في عيد الميلاد. ووجد الخبراء أن لعبة الفيديو الأكثر رواجًا في البحث كانت Roblox وأكثر الألعاب التقليدية المرغوب فيها كانت “ليغو” LEGO، في حين استحوذت فرقتا البوب BTS وBLACKPINK على أكثر طلبات البحث في مجال الموسيقى.
ويستعدّ ملايين البشر حول العالم لعيد الميلاد كل عام مع اقتراب هذه المناسبة المهمة. وقد يصعب على أولياء الأمور التوصل إلى أفضل الأفكار لهدايا الميلاد نظرًا لأن المعنيين الرئيسين في هذا الأمر هم الأطفال. وتوصي كاسبرسكي بضرورة النظر بعناية في اهتمامات الأطفال على الإنترنت للتأكد من أن الهدايا التي يشترونها هي بالضبط ما يرغبون في الحصول عليه.
ووفقًا لتحليلات كاسبرسكي، التي استندت إلى بيانات وصفية مجهولة المصدر قدمها مستخدمو الحل Kaspersky Safe Kids طوعًا، فقد أظهر الأطفال اهتمامًا كبيرًا بعدة مجالات خلال نوفمبر، جاء من أبرزها ألعاب الفيديو، والموسيقى، والمتاجر، والتسوق، والألعاب التقليدية، والرسوم المتحركة، والخدمات والمنصات، والشخصيات، والهوايات والأنشطة، وأجهزة الألعاب. واحتلت المراكز الثلاثة الأولى من بين هذه الاهتمامات ألعاب الفيديو (44%) والموسيقى (14%) والتسوق (10%)

وأظهر الأطفال الذين بحثوا عن الألعاب على الإنترنت اهتمامًا كبيرًا بلعبة Roblox (23%) ، وAmong Us (21%) وMinecraft (20%)، في حين شملت الألعاب الشعبية الأخرى Gacha Life (16%) وFortnite (11%).
وتصدرت منصة الألعاب Nintendo Switch عمليات بحث الأطفال بنسبة 42%، فيما احتلت منصة PlayStation المرتبة الثانية (36%) وجاءت Xbox ثالثة (22%)، ما أثار دهشة المحللين نظرًا لطرح الجيل الجديد من منصات الألعاب حديثًا. أما أكثر الألعاب المطلوبة لوحدة Nintendo Switch فكانت Mario وAnimal Crossing وThe Legend of Zelda: Breath of the Wild.
ولا تزال موسيقى البوب الكورية، المعروفة اختصارًا بـ “كيبوب” تحدث ضجة بالغة في مشهد الموسيقى العالمية، تحظى بشعبية عارمة بين الأطفال في جميع أنحاء العالم، إذ وجد الخبراء أن ما يقرب من نصف طلبات البحث عن “الموسيقى” تشتمل على مصطلح K-pop (48%)، وأن فرقتين موسيقيتين هما BTS وBLACKPINK هيمنتا على المشهد بنسبة 58% و42% على التوالي. ويوصي خبراء كاسبرسكي أولياء الأمور بالتفكير في الاطلاع على ما لدى المتاجر من منتجات تتعلّق بثقافة البوب الكورية، من ملابس ولوازم مدرسية وهدايا تذكارية، أو حتى شراء كتب مدرسية كورية إذا أبدى الطفل اهتمامًا بالثقافة الكورية.
ولا يزال الأطفال في نهاية المطاف يحبون الألعاب التقليدية، وفق ما أظهر تحليل خبراء كاسبرسكي، فقد استحوذت اللعبة الشهيرة “ليغو” على 51% من طلبات البحث عن “الألعاب”، تلتها “باربي” (22%) ومجموعات السيارات الصغيرة (11%)، ودمى L.O.L. Surprise! (8%)، وألعاب 5 Surprise Mini Brands (8%). ووجد الباحثون أن الأطفال عادةً ما يبحثون عن إصدارات خاصة من ليغو اعتمادًا على لعبة الفيديو أو شخصيتهم المفضلة، وكانت معظم مجموعات ليغو المرغوب فيها مخصصة لـ Among Us (مع أنها ليست متوفرة في السوق بعد)، وهاري بوتر، وستار وورز، ونينجاغو، وتكنيك، وسيتي، وفريندز، وماين كرافت.
وتوصي كاسبرسكي أولياء الأمور بالعثور على هدايا مناسبة لأطفالهم من ألعاب الفيديو، واستكشاف ثقافة البوب الكورية والتعرّف على مجموعات ليغو، وذلك بعد تبادل الحديث بأريحية مع الأطفال حول الشخصيات التي يفضلونها.
ورأت آنا لاركينا خبيرة تحليل محتوى الويب في كاسبرسكي، أن القول الشائع “غوغل يعرف عنك أكثر مما تعرف والدتك عنك”، يبدو صحيحًا بطريقة ساخرة، مشيرة إلى أن معرفة ما يبحث عنه الأطفال يمكن أن يساعد آباءهم على فهم احتياجاتهم بشكل أفضل، وربما قراءة نواياهم وأن يصبح الواحد منهم صديقًا مفضلًا لدى ابنه، وهو ما اعتبرته “أمرًا محمودًا طوال العام لا في فترة الأعياد فقط”.
وتوصي كاسبرسكي أولياء الأمور باتباع الخطوات التالية لبناء علاقة أفضل مع الأطفال:
• عدم القفز إلى الاستنتاجات إذا كان الطفل يقضي الكثير من الوقت في ألعاب الفيديو؛ فقد يكون غير راضٍ عن واقعه ويحتاج إلى دعم أسرته. فبدلاً من تحديد الوقت الذي يقضيه الطفل في ممارسة الألعاب، يمكن مساعدته على حل المشكلات سواء كانت في المدرسة أو مع أقارب آخرين من العائلة.
• تخصيص بعض الوقت لممارسة ألعاب الفيديو مع الطفل أو مشاهدة مسلسل جديد، كما أن وجود هواية مشتركة يمكن أن يرتقي بالعلاقة بين ولي الأمر وطفله إلى مستوى أعلى.
• تثبيت الحلّ Kaspersky Safe Kids، الذي يسمح لولي الأمر بمراقبة نشاط أطفاله عبر الإنترنت ومتابعته والبحث فيه عبر مجموعة من الأجهزة، ولكن من دون التعدّي على مساحته الشخصية. ويقدم هذا الحل أيضًا نصائح مفيدة حول كيفية مساعدة الأطفال على التصرف بأمان عبر الإنترنت.
يمكن زيارة مدونة كاسبرسكي لمعرفة المزيد حول أحدث النتائج التي توصلت إليها كاسبرسكي حول اهتمامات الأطفال، واكتشاف أفكار أخرى لهدايا عيد الميلاد.
ملاحظة للمحررين
يعتمد تحليل كاسبرسكي على بيانات وصفية مجهولة المصدر، قُدّمت طواعية من قبل مستخدمي الحلّ الأمني Kaspersky Safe Kids بين 25 أكتوبر و26 نوفمبر 2020. ويغطي التحليل طلبات البحث التي قدمها الأطفال عبر منصات تصفح الويب: Bing وGoogle وMail.ru وYahoo وYandex وYouTube أكثر من 100 مرة خلال هذه الفترة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: