اخبار كل الصحف

بالصور.. انتهاء ليالي مهرجان «فبراير الكويت» بسهرتين رائعتين ونجاح جماهيري عريض


بسهرتين طربيتين رائعتين، انتهت حفلات «فبراير الكويت 2019» التي نظمتها وأشرفت عليها شركة «روتانا للصوتيات والمرئيات»، بالتعاون مع «مركز عبد الله الرويشد»، وهو المهرجان الذي انطلق مع بداية شهر فبراير وافتتحه فنان العرب محمد عبده، واختتمته فنانة العرب نوال الكويتية.

وودّع الجمهور هذا الأسبوع المهرجان بحفلين استثنائيين؛ الأول جمع النجمة المصرية أنغام والإماراتي حسين الجسمي، فيما جمع الحفل الثاني كلُا من «أخطبوط العود» عبادي الجوهر و«القيثارة» نوال الكويتية.

وأقيمت جميع حفلات المهرجان وعددها (7 حفلات غنائية) في «مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي» بدولة الكويت، وكانت مكتملة العدد من حيث الحضور الذي استمتع بغناء نجوم هذه الحفلات، وهم على التوالي حسب ترتيب فقراتهم في المهرجان: محمد عبده، وشيرين عبد الوهاب، وعبد الله الرويشد، ونبيل شعيل، ووائل كفوري، ونجوى كرم، وماجد المهندس، ومطرف المطرف، وأصالة نصري، وأنغام، وحسين الجسمي، وعبادي الجوهر، ونوال الكويتية، علمًا أنَّ الحفلات كانت منقولة على الهواء عبر قنوات «روتانا» تحت إدارة المخرج أحمد الدوغجي.

وكان الحفل الأول في الأسبوع الأخير من المهرجان، قد بدأ بفقرة المطربة أنغام التي جاءت فيه فرحتها فرحتين؛ الأولى: بملاقاة الجمهور الكويتي من جديد في مشاركة هي ليست الأولى لها في هذا المهرجان، فعلّقت قائلة: «عندما أغني في فبراير الكويت ببقى فرحانة وبقدر أعبر عن جزء من فرحي من خلال تصرفاتي وابتسامتي، لكن هناك جزء آخر جوّا مشاعري مبعرفش أعبر عنه إلا بالغناء».. لذلك في تلك الليلة غنت أنغام وأجادت.

أما فرحتها الثانية فتجسدت في أن موعد حفلها في «فبراير الكويت 2019» تزامن مع صدور البومها الجديد «حالة خاصة جدًا» من إنتاج وتوزيع «روتانا للصوتيات والمرئيات»؛ حيث نالت التهاني عليه، وقدّمت في الحفل بعضًا من أغانيه، هذا إلى جانب مجموعة من أغانيها التي اشتهرت بها.

وبعد ختام فقرتها، زارها في الكواليس حسين الجسمي، وسالم الهندي الرئيس التنفيذي لشركة «روتانا للصوتيات والمرئيات»؛ حيث التقطا الصور التذكارية معها.
وفي الفقرة الثانية، تألق حسين الجسمي بتقديمه برنامج أغنياته التي أعدها واختارها برفقة الجمهور من حديثة وقديمه، وخص جمهور الكويت بأغنية جديدة يقدمها لأول مرة تحت عنوان «أحزان مرت»، وعلى آلة البيانو، قدم بعزفه المنفرد أغنية «أنا لها شمس» وأغنيته «فقدتك» مشعلًا حماس الجمهور بأدائه، رغم أنَّ الأغنيتين من الأغاني الكلاسيكية الهادئة.

وقدّم الجسمي، خلال الحفل إهداءً خاصًا، إلى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وقدم أغنية «مجد العرب» وقال في مقدمتها: «مجد العرب بـمحمد العزم معقود.. وأفعال بو خالد على روس الأشهاد».

وإهداءً للكويت وشعبها، قدم الجسمي أغنية «أنا كويتي»، رافعًا ومقُبّلًا علم دولة الكويت بكل حب.

أما الحفل الختامي، فقد بدأه المطرب عبادي الجوهر، الذي قدم خلال فقرته ولأول مرة أغنيته الجديدة «فيني حنين» التي ستكون ضمن ألبومه القادم، واجتمع في الكواليس مع نوال الكويتية وسالم الهندي؛ حيث جدّدا فكرة تعاونهما في عمل جديد.

بعد ذلك صرَّح عبادي وهو يغادر المكان: «كل عام وأنتم بخير.. ونراكم بإذن الله كل مهرجان».

أما الختام فكان بصوت نوال الكويتية، التي بدأت آخر فقرات المهرجان، قائلة: «مساء الخير، شرفتوني ونورتوا المكان، كل عام وانتو بخير.. والكويت بخير، وشيوخنا بخير، وقائدنا وولي عهده بخير يطول بعمرهما، الله يحفظ ديرتنا».

بعدها أشعلت الحفل بأغنياتها: «مثل النسيم» و«أكو مثلك» و«قضى عمري وأنا أحبه» و«يا غرامي يا حبيبي» و«الشوق جابك» و«هذي جديدة» و«أحاول أخفي إحساسي» و«مابي أكون الصح» وغيرها.

ومن شدة تفاعلها وانسجامها من الجمهور، دعتهم إلى تشغيل فلاشات موبايلاتهم عند غنائها «دام» فبدى المشهد ساحرًا، وودعت نوال المكان والجمهور والمهرجان بغنائها للكويت احتفاء بمناسبة العيد الوطني لدولة الكويت.

ومع ختام المهرجان، غرّد سالم الهندي، قائلًا: «لله الحمد تم ختام مهرجان فبراير الكويت، وكان النجاح بفضل الله منقطع النظير، ولا يسعني إلا أن أتقّدم بالشكر الجزيل للجمهور أولًا، والفنانين المشاركين والفرق الموسيقية، فريق روتانا وإدارة مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي ومركز عبد الله الرويشد والرعاة.. ونلتقي عام 2020 في دورة جديدة من المهرجان».

المصدر: عاجل السعودية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: