اخبار كل الصحف

مَن “خالد بن سلمان” الذي يخشى أعداء المملكة طلعاته الجوية؟


بعد النجاحات التي حققها الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز، سفيرًا لخادم الحرمين الشريفين في الولايات المتحدة الأمريكية، يواصل سموه جهوده لخدمة وطنه في موقع آخر، بعدما أصدر اليوم نائب الملك صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، باسم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – يحفظه الله – أمرًا ملكيًا بتعيين الأمير خالد بن سلمان، نائبًا لوزير الدفاع، ضمن أوامر ملكية عدة أصدرها سموه.

ويتفق المتابعون والمحللون للأوامر الملكية، على أن الأمير خالد بن سلمان، يستطيع في موقعه الجديد، تعزيز النجاحات والإنجازات داخل القوات المسلحة السعودية، باعتباره أحد أفراد القوات الجوية السعودية، وكانت له صولات وجولات في سماء المملكة، مقاتلاً، يعرفه أعداء المملكة جيدًا، ويخشون طلعاته الجوية.

وأشار المحللون أنفسهم، إلى أن قرب الأمير خالد بن سلمان، من ولي العهد ووزير الدفاع، وعمله معه في الوزارة، ساعده على الإلمام بتفاصيل الوزارة، وما تحتويه من ملفات أمنية وعسكرية واستخباراتية، فضلاً عن معرفة آلية العمل اليومي أكثر، ومتابعة خطط وبرامج القوات السعودية، في جميع القطاعات والأسلحة. ونجح الأمير خالد بن سلمان، في القيام بجميع المهام التي كلف بها على أكمل وجه، ما جعله محل ثقة ولاة الأمر واعتزازهم وتقديرهم.

والأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز، من مواليد عام 1988م، وهو حاصل على شهادة البكالوريوس في علوم الطيران من كلية الملك فيصل الجوية، وواصل تعليمه في الولايات المتحدة لينال من جامعة هارفارد شهادة “كبار التنفيذيين في الأمن الوطني والدولي”، كما درس الحرب الإلكترونية المتقدمة في باريس.

وبدأ الأمير خالد بن سلمان العمل على دراساته العليا في جامعة جورجتاون، للحصول على درجة الماجستير في الآداب في تخصص الدراسات الأمنية، ولكن تم تعليق دراسته نظرًا لمهام عملية مختلفة، وذلك قبل تعيينه سفيرًا للمملكة العربية السعودية لدى الولايات المتحدة.

عند تخرجه في كلية الملك فيصل الجوية، انضم الأمير خالد إلى القوات الجوية الملكية السعودية. وقد بدأت مسيرته المهنية في الطيران على طائرتي “تيكسان6″ و”تي-38” في قاعدة كولومبوس الجوية في ميسيسبي. ثم بدأ بعد ذلك برنامج طيران على طائرة “إف-15 إس”، وعُيّن ضابط استخبارات تكتيكي إلى جانب مهنته كطيار لطائرة “إف-15 إس” في السرب الـ92 التابع للجناح الثالث في قاعدة الملك عبدالعزيز في الظهران.

وقد تدرب خالد بن سلمان كطيار مقاتل بإجمالي يقارب 1000 ساعة طيران، وقام بمهام جوية ضد تنظيم داعش كجزء من التحالف الدولي. كما قام بمهمات في أجواء اليمن كجزء من عملية عاصفة الحزم وعملية إعادة الأمل. وفيما يخص خدمته في سلاح الجو السعودي، فقد تم تكريمه بشكلٍ كبير، بما في ذلك منحه نوط درع الجنوب؛ ونوط المعركة؛ ونوط الإتقان؛ ونوط سيف عبد الله.

المصدر: سبق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: