الرياضة

#الكورة_تجمعنا وأندية تخلق التوتر بين الجماهير لتغطية اخفاقاتها،

مقال خاص لصحيفة كل الصحف

كتب خالد المسفر عن التعصب الرياضى، وكيف أن بعض إدارات الاندية هي من تتسبب بخلق التوتر بين الجماهير واشغالهم بموضوع جدلي للتغطية على بعض اخفاقاتها، فقال:

التعصب الرياضي المذموم أتعب الكثيرين داخل الأوساط الرياضية وخارجها.
فلا تخلو اي مباراة يشارك بها ناديين جماهيريين من مناوشات ومشاكل تكبر بينهم حتى تخرج من إطار المنافسة وتصل إلى القذف والشتم بالإلفاظ الجارحة بل وتصل إلى الإعتداء الجسدي في بعض الأحيان.

فمؤخراً اصبحت الهاشتاقات الرياضية في موقع تويتر متصدرة للمشهد ودائماً ما تكون مشحونة وممتلئة بالقذف والتجريح، وكل ذلك بسبب لقاءات تلفزيونية او مقالات صحفية او تغريدات من احد المؤثرين في الوسط الرياضي تحمل اسقاطات على اندية لها جماهيرية كبيرة، والتي تتسبب بجعل الشارع الرياضي محتقناً ومتوتراً بأكمله، وتثير الصدام بين المشجعين.

واصبحت بعض إدارات الاندية هي من تتسبب بخلق هذا التوتر بين الجماهير واشغالهم بموضوع جدلي للتغطية على بعض اخفاقاتها، والكثير من الجماهير ينجرف وراء هذا التيار الذي يسبب الانقسامات حتى بين مشجعي النادي الواحد.

أهدا من كذا…
التشجيع فن وإبداع وترويح عن النفس والروح وشعور بالمتعة والراحة من العناء الذي بذلته في يومك.

تمسك بأخلاقياتك النبيلة، وأحذر من الدخول في عالم التعصب المذموم الذي يجعل منك شخصاً متوتراً مغيب العقل، فنهاية التعصب المقيت هو الجنون، واغلبنا شاهد ما حدث في النهائي الأرجنتيني قبل ايام من شغب واعتداءات بين الجماهير وتكسير لحافلة الفريق التي ادت إلى اصابة بعض اللاعبين.

ماقبل النهايةً..
الرياضة أخلاق، وكونك مشجع يعني انك رياضي.
فتحلى بأخلاق الرياضيين وكن واعياً بتشجيعك.
ودمتم بسلام

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

  1. بارك الله بك وبقلمك ..نتمنى من جميع الكتاب التركيز على موضوع التعصب الرياضي ..قد تبدو مشكله بسيطه وسطحيه لكن الواقع يقول ان التعصب قد يؤدي الى جرائم في بعض الاحيان… ابدعت يا السمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: