اخبار كل الصحف

استطلاع: 60% من النساء السعوديات لديهن الرغبة في قيادة السيارة مع بدء تطبيق القرار


كل الصحف – فريده زمان
كشف استطلاع حديث أجراه مركز استطلاعات الرأي التابع لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني لصالح المبادرة الوطنية للسياقة الآمنة (الله يعطيك خيرها) والتي تتبناها جمعية الأطفال المعوقين بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور عن أن 60% من النساء لديهن رغبة في قيادة السيارة عند تفعيل قرار قيادة المرأة للسيارة في شهر يونيو 2018م. بينما 31% ليس لديهن رغبة في قيادة السيارة، و9% فقط لم يحسمن أمرهن في هذا الجانب.

وشمل الاستطلاع (1128) مواطنة من مختلف مناطق المملكة، 41% منهن موظفات و36% ربات منزل و11% طالبات، 67% منهن من الحاصلات على درجة البكالوريوس بينما 11% من الدراسات العليا.

ويأتي الاستطلاع مع قرب انطلاق فعاليات منتدى(#تنقلي_بأمان) والذي تعتزم المبادرة الوطنية (الله يعطيك خيرها) تنظيمه بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور في منتصف شهر أبريل القادم بمدينة الرياض، حيث تسعى لإقامة منتدى علميٍ ثقافيٍ توعويٍ موجه للمرأة والأسرة، وذلك استمراراً لجهودها وتوظيفاً لخلاصة تجربتها العلمية والعملية طيلة السنوات الخمس الماضية لخدمة المجتمع والحد من الإعاقات الناجمة عن الحوادث المرورية.

ويأتي المنتدى تلبية لمتطلبات المرحلة القادمة لتهيئة البيئة والمناخ المناسبين لتثقيف المرأة بماهية السياقة الوقائية الآمنة وسيتخلله عدد من الندوات العلمية وجلسات النقاش بأسلوب مبتكر ومشوق، وبمشاركة نخبة من المتحدثين والمتحدثات من الإمارات والبحرين والكويت على مدار يومين لأصحاب الاختصاص بالسلامة المرورية، وسيناقش المنتدى مخرجات المسح الذي أجراه المركز ووضع آليات للتعامل مع النسب والأرقام المدرجة في الاستطلاع وتعزيز المهنية في التوعية والتثقيف للنساء الراغبات في السياقة الآمنة، للوقاية من مخاطر الطريق وما قد يصادفهن من مواقف على الطرقات وكيفية التعامل معها، وسوف يقدم للمشاركات حقيبة تدريبية مهنية متكاملة ومتخصصة عن السياقة الآمنة للمرأة وأطفالها، بالإضافة إلى شهادات حضور مجانية.

وأخيراً أبرزت نتائج الاستطلاع انخفاضاً كبيراً في مستوى معرفة النساء ببعض الخدمات ذات العلاقة بقيادة السيارة مثل إجراءات الحصول على رخصة القيادة، وخدمات الفحص الدوري، والصيانة الأساسية، وتأمين المركبات، وإجراءات مباشرة الحوادث المرورية، ولم تتجاوز نسبة النساء اللواتي لديهن المعرفة بهذه الجوانب والخدمات21%.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: