اخبار كل الصحف

#مبتعثون_يعبرون_عن_امتنانهم بإلحاق الدارسين على حسابهم ضمن برنامج خادم الحرمين


د. الموسى: مكرمة نوعية في تاريخ الابتعاث

الرياض – راشد السكران، عثمان الراشد
عبر عدد من المبتعثين ومسؤولين في التعليم عن امتنانهم وشكرهم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله–، عقب التكرم بالموافقة على صرف مكافأة مالية بمبلغ “ألفي دولار” لجميع الطلاب والطالبات المبتعثين في جميع دول العالم وكذلك الدارسين على حسابهم في الجامعات المعترف بها، دعماً لمسيرتهم التعليمية.

إضافة لموافقة خادم الحرمين الشريفين على ما رفعه سمو ولي العهد بإلحاق الطلاب والطالبات الدارسين حالياً على حسابهم الخاص في الجامعات في جميع دول العالم بالبعثة التعليمية ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، مِن مَن أكملوا الشروط اللازمة.

مكرمة نوعية

بداية أكد د. عبدالله بن عبدالعزيز الموسى مدير الجامعة السعودية الإلكترونية، وكيل وزارة التعليم العالي لشؤون الابتعاث الخارجي سابقا: أن هذه المكرمة نوعية وفريدة في الابتعاث، وهذا ليس غريبا من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -حفظهما الله–، دعمهم لأبنائهم الطلاب والطالبات.

وأضاف: فيما أعلم من خلال تجربتي في الابتعاث أنها أول مكرمة تكون بهذا الحجم من المبلغ وهو ألفي دولار وشاملة لجميع الطلبة سواء على حساب الدولة أو على حسابهم الخاص، وهذه مكرمة غير مستغربة وستساعد الطلبة الدارسين على المضي قدما فيما يحقق مصلحة وطنهم الغالي، أيضا المكرمة الأخرى وهي ضم الطلاب والطالبات في جميع دول العالم حيث إن هذه المكرمات جاءت شاملة وكاملة وشافية للجميع في دول العالم وهذا دليل على أن ولاة الأمر يحرصون على راحة أبنائهم في الداخل والخارج حتى في الأوامر السامية السابقة عندما زادت المكافأة 10 % فهذا سيكون دافعا للطلبة لبذل المزيد من الجهد لرفعة سمعة بلادهم عاليا.


مكرمات تتوالى

وقال رئيس النادي السعودي في سيدني بأستراليا أيمن تركستاني: اعتدنا دائما من القيادة الرشيدة حرصها على أبنائها بالخارج وسعيها لبذل السبل لهم لدعم مسيرتهم العلمية، لذا باسمي وباسم إدارة النادي أتقدم بالشكر الجزيل لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين على هذه القرارات التي تصب مباشرة في صالح المبتعثين.


وعبر المبتعث عبدالله أحمد النجعي من جامعة كنساس بأميركا، عن فرحته وزملائه بهذه المكرمات المتلاحقة قائلا: إن اهتمام الملك بأبنائه الطلاب غير مستغرب من هذه القيادة الحكيمة وذلك من أجل أن يحقق المبتعثون الأهداف التي تطمح إليها القيادة الرشيدة بالبلاد، وأن يعملوا على إبراز صورة المملكة في المحافل الدولية.

وقالت خولة إبراهيم الفريدي مبتعثة لدراسة الماجستير والدكتوراه جامعة يو سي بيركللي بأميركا: بمشاعر ملؤها الفرح استبشرنا بالمكرمة الملكية من والدنا الغالي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ونحمد الله على انتمائنا لهذا البلد المعطاء، وكلنا حماس لزيارة أميرنا وقائد رؤية بلادنا ولي العهد محمد بن سلمان، وبإذن الله سوف نحقق معه رؤيته 2030 ونعود متسلحين بالعلم لنشارك بنهضة بلادنا الغالية.


وقال يوسف الراجحي باحث دكتوراه في واشنطن: أتقدم بالشكر لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهما الله – على تلمس حوائج المواطنين بالخارج ودعمهم بجميع الجوانب ومنها هذه المكرمة الكريمة من قيادتنا الحكيمة، فبلسان كل مبتعث ومبتعثة بالولايات المتحدة الأميركية نقول لولاة أمرنا شكراً لكم.

المصدر:جريدة ة الرياض _ بتصرف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: