اخبار كل الصحفالسيارات

#تويوتا تبيع أكثر من 1.5 مليون سيارة كهربائية و #هايبرد في عام 2017

سيارات تويوتا هايبرد تشهد انتشاراً واسعاً هذه الأيام يفوق توقعات الشركة نفسها ، حيث أعلنت شركة تويوتا عن تحقيق إنجاز بارز في مبيعاتها السنوية للمركبات المزودة بأنظمة كهربائية على مستوى العالم، إذ باعت أكثر من 1,52 مليون مركبة كهربائية حول العالم حتى تاريخ 2 فبراير 2018، متجاوزة بذلك الرقم القياسي السابق في العام 2016 بنسبة 8% .

ويعتبر هذا إنجازاً كبيراً وفقا لمقاييس الشركة مع وصول المبيعات السنوية إلى 1,5 مليون مركبة كهربائية خلال عام واحد، أي قبل ثلاث سنوات من موعد المبيعات المحدد للعام 2020.

كما تجاوزت المبيعات التراكمية لهذه المركبات التي تعتمد على الكهرباء كأحد مصادر الطاقة 11,47 مليون مركبة، ما يمثل انخفاضاً لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون بأكثر من 90 مليون طن مقارنةً بتلك التي كان من المحتمل أن تنتج عن استخدام المركبات التقليدية.

وقال شيغيكي تيراشي نائب الرئيس التنفيذي لشركة تويوتا موتور كوربوريشن: “شهدنا خلال أكثر من 20 عاماً ارتفاعاً في مبيعات سيارات تويوتا هايبرد ، من أقل من 500 مركبة في العام الأول إلى ما يزيد عن 1,5 مليون مركبة الآن. وبفضل دعم عملائنا، فقد تمكنا من ترسيخ أساس متين ومستدام لإنتاج مركبات كهربائية وسيارات تويوتا هايبرد أكثر تنوعاً وعلى نطاق واسع من ضمن محفظتنا من المركبات”.

من جانبه، قال يوغو مياموتو الممثل الرئيسي للمكتب التمثيلي لشركة تويوتا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “نشعر بحماس كبير لتحقيق هذا الإنجاز البارز في مسيرتنا، والذي يعزز التزامنا الراسخ لمواجهة التحديات البيئية. تتمتع تويوتا بالمعرفة والخبرة التنافسية العالية فيما يتعلق بالتكنولوجيا الأساسية للمركبات التي تعتمد على الكهرباء كأحد مصادر الطاقة، ويعزى ذلك إلى سجلها الحافل في تطوير وإنتاج وتحسين مكونات أنظمة الدفع، فضلاً عن جمع معطيات وآراء العملاء من مختلف الأسواق حول العالم على مدى العديد من السنوات”

ومنذ طرحها لأولى مركباتها المزودة بنظام دفع يعتمد على الكهرباء كأحد مصادر الطاقة عام 1997 في اليابان وهي تويوتا بريوس، فقد دأبت شركة تويوتا على تحسين هذه التكنولوجيا كأساس لجهودها في مجال أنظمة الدفع التي تعتمد على الكهرباء كأحد مصادر الطاقة، وبادرت كذلك بطرح مركبة تويوتا “ميراي” والتي تعتبر أول مركبة يتم إنتاجها على نطاق واسع وتعمل بتقنية خلايا وقود الهيدروجين الكهربائية في العام 2014، بالإضافة إلى إطلاق الجيل الرابع من مركبة تويوتا “بريوس” الكهربائية الـ “هايبرِد” في العام 2016، وطرح الجيل الثاني من مركبة تويوتا “بريوس” الكهربائية الـ “هايبرِد” والمزودة بتقنية الشحن الخارجي (Plug-In) في العام 2017.

وتقول شركة تويوتا أنها ستواصل تطوير وتنويع محفظتها من المركبات الكهربائية ومن سيارات تويوتا هايبرد ، فيما تنصب اهتماماتها الحالية على إنتاج المركبات التي تعتمد على أنظمة الدفع الكهربائية على نطاق واسع بدءاً من العام 2020،

من جانبه، قال يوغو مياموتو الممثل الرئيسي للمكتب التمثيلي لشركة تويوتا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “نشعر بحماس كبير لتحقيق هذا الإنجاز البارز في مسيرتنا، والذي يعزز التزامنا الراسخ لمواجهة التحديات البيئية. تتمتع تويوتا بالمعرفة والخبرة التنافسية العالية فيما يتعلق بالتكنولوجيا الأساسية للمركبات التي تعتمد على الكهرباء كأحد مصادر الطاقة، ويعزى ذلك إلى سجلها الحافل في تطوير وإنتاج وتحسين مكونات أنظمة الدفع، فضلاً عن جمع معطيات وآراء العملاء من مختلف الأسواق حول العالم على مدى العديد من السنوات”

المصدر: عرب جي تي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: