اخبار كل الصحف

“سعود الطبية” تحذر من مضاعفات شلل المعدة لمرضى السكري

أكدت مدينة الملك سعود الطبية ممثلة بقسم الجهاز الهضمي أن مضاعفات مرض السكري لا تقتصر علي اعتلال الكليتين و شبكية العين وقصور الدورة الدموية للأطراف وغرغرينا الأطراف مما قد يؤدي إلى بترها.

لافتة إلى أن هناك أحد مضاعفات الهامة على الجهاز الهضمي التي يغفلها الكثيرون وهي شلل المعدة السكري، ويحدث بسبب اعتلال الأوعية الدموية المغذية للأعصاب المغذية للمعدة وهو ما ينتج عنه بطء في حركة المعدة الذي يؤدي لبقاء الطعام في المعدة مدة أطول من المعتاد وتأخر نقله الى الأمعاء.

وأوضح استشاري أمراض الجهاز الهضمي د.ثامر الدرسوني أن الأعراض تحدث عند بعض مرضى السكري الذي يكون فيه مستوى السكر ف الدم غير منضبط لفترة طويلة من الزمن.

وأشار د.الدرسوني إلى أن أهم أعراض شلل المعدة حرقة المعدة أو الارتجاع المعوي المريئي والشعور السريع بالشبع عند تناول الطعام مع آلام متكررة بالبطن والاحساس بعدم الرغبة في الأكل و استفراغ الطعام غير المهضوم ايضاً صعوبة التحكم على نسبة السكر في الدم.

وأضاف: هناك أسباب أخرى غير السكري لحدوث شلل المعدة منها أي مسبب لتلف الأعصاب التي تتحكم في عضلات المعدة.

وتساعد هذه الأعصاب في التعامل مع عمليات الجهاز الهضمي المعقدة وأبرزها انقباض عضلات المعدة ودفع الطعام إلى الأمعاء الدقيقة ، والآثار الجانبية لبعض الأدوية مثل مسكنات الألم الأفيونية وبعض مضادات الاكتئاب وأدوية ارتفاع الضغط والحساسية والتي  تؤدي إلى إبطاء عملية الإفراغ المعوي.

كما أن شلل المعدة قد يحدث بعد جراحة المعدة أوالمريء أو الأمعاء الدقيقة بسبب تلف هذا العصب ، وأن نقص هرمون الغدة الدرقية ومرض الرعاش والتصلب اللويحي قد يصاحبه هذا الخلل.

ونوه د.الدرسوني بأن مضاعفات شلل المعدة تتمثل في تخمر الطعام الموجود في المعدة لفترة طويلة ونمو البكتيريا التي تؤدي الى الشعور بالانتفاخ  أو تصلب الطعام في المعدة وتحوله لكتلة صلبة قد تمنع مرور الطعام للأمعاء الدقيقة وهذا يسبب سوءًا في التغذية السليمة وارتفاع مستويات السكر في الدم بسرعة عند خروج الطعام من المعدة ودخوله بالأمعاء الدقيقة.

وأما عن علاج السبب الرئيسي وهو التحكم في مستوى السكر في الدم فإنه لابد من مضغ الطعام جيدًا وتناول وجبات صغيرة في الكمية عن ذي قبل وتجنب تناول الأطعمة المحتوية على الألياف لأنها تحتاج وقت أطول للهضم.

وتجنب  الدهون وخاصة المشبعة، وينصح بتناول الأطعمة قليلة الدسم والإكثار من تناول السوائل يوميًا و ممارسة الرياضة الخفيفة بعد تناول الوجبة والإقلاع عن التدخين وتناول المكملات الغذائية كالفيتامينات والعناصر المعدنية حسب وصف الطبيب.

وختم د. د.الدرسوني تصريحه منوهًا بأن عند الحاجة لتناول الأدوية فيجب أن تكون تحت إشراف الطبيب، ومن ضمنها تلك الأدوية التي تقلل من ارتجاع المريء والتي تساعد على تفريغ المعدة وفي بعض الحالات التي لا تستجيب للعلاج أعلاه يتم تركيب أنبوب تغذية في الأمعاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى