السيارات

أستون مارتن تكشف عن سيارة فالكيري سبايدر التي تقدم تجربة استثنائية تحاكي أداء سيارات الفورمولا 1

• السيارة مزودة بعناصر ديناميكا هوائية بإلهام من سيارات الفورمولا 1 إضافة إلى مزايا القيادة بسقف مفتوح لمنح السائقين تجربة حقيقية لعالم سباقات الفورمولا 1

صحيفة كل الصحف – راشد الصانع
كشفت أستون مارتن اليوم عن سيارة فالكيري سبايدر الرياضية الجديدة خلال معرض كونكورس دي إليجانس على شاطئ بيبل بيتش. وتُمثل هذه السيارة خطوةً جديدة من عملية تطوير سلسلة طرازات فالكيري؛ حيث تنفرد بعناصر استثنائية تأسر الحواس بفضل السقف المفتوح القابل للطي، ما يجعلها إحدى السيارات الرياضية الأكثر قوة في العالم للاستمتاع بتجربة قيادة أكثر غنى وتكاملاً على جميع الطرقات، بما يرقى إلى أداء سيارات الفورمولا1 الخارقة.
ويهدف التصميم الرياضي الفاخر بسقفٍ مكشوف إلى تقديم تجربة قيادةٍ متميزة تتماشى مع معايير أستون مارتن وأهداف الأداء الصارمة التي حددها المهندس والمصمم أدريان نيوي لبرنامج تطوير سيارات أستون مارتن فالكيري. وساهم ذلك في تعزيز مكانة فالكيري من حيث معايير تصميم وهندسة السيارات الرياضية الخارقة، حيث ارتكزت عمليات تطوير فالكيري سبايدر على حلول هندسية فريدة بموجب تعاون مثمر بين أستون مارتن وفريق شركة ريد بل أدفانسد تكنولوجيز.
واحتفظت سيارة فالكيري سبايدر بمُحركها الهجين والفريد V12 بقوة 1155 حصان، مع تعديلات على هيكلها المصنوع من ألياف الكربون، والتركيز في ذات الوقت على إجراء مُعايرة دقيقة لأنظمة الشاسيه النشطة ومزايا الديناميكا الهوائية، بهدف الحفاظ على الأداء الأمثل للسيارة أثناء قيادتها في وضعية السقف المكشوف.
من جهة ثانية، يساهم الهيكل خفيف الوزن للغاية ومجموعة مزايا الديناميكيا الهوائية المُرتبطة بقوة الجر السفلية العالية في تعزيز الأداء مُنقطع النظير لسيارة فالكيري سبايدر. وتتماهى خطوط الحوض السفلي وأسطح القسم الخلفي لمقصورة القيادة المُصممة على شكل قطرة ماء بشكلٍ مثالي مع المساحة المتوفرة بين أنابيب فنتوري الواسعة والمُخصصة لمرور الهواء، وهي مُمتدة على جانبي أرضية مقصورة القيادة. وتُساعد تلك الأنابيب على مرور كميات هائلة من الهواء أسفل السيارة باتجاه موزع الهواء الخلفي، ما يلعب دوراً رئيسياً في توليد مستويات استثنائية من قوة الجر السفلية للسيارة، تبلغ 1400 كغ بسرعة 240 كم/الساعة في نمط السباق، مع الحفاظ في ذات الوقت على ثبات أسطح القسم العلوي للهيكل وعدم تأثرها بعناصر الديناميكا الهوائية الإضافية التي قد تُقلل من روعة وأداء التصميم الرياضي مفتوح السقف.
وساعد الالتزام بنفس المفاهيم الصارمة لطرازات فالكيري، مع اختلاف بسيط في الوزن مقارنة بفئة الكوبيه، على منح سيارة فالكيري سبايدر حزمةً مثالية من الحلول الفعالة وخفيفة الوزن، إذ تصل السرعة القصوى للسيارة إلى أكثر من 330 كم/ساعة عند إزالة السقف (أكثر من350 كم/ساعة مع السقف)، ما يجعلها أسرع وأقوى سيارة أستون مارتن مفتوحة السقف ملائمة للطرقات على الإطلاق. وتم تصميم السيارة لتوفير نفس مستوى أداء سيارات إل إم بي 1، لا سيما وأنها قادرة على تحقيق نتائج مذهلة على الحلبة، وهو أمر لا يمكن تحقيقه عادة في سيارات الطرقات.
وتُركز مقصورة القيادة في سيارة فالكيري سبايدر على تلبية احتياجات ومتطلبات السائق بالدرجة الأولى؛ حيث تمتاز المقصورة بتصميم مُنخفض الارتفاع للمقاعد بإلهامٍ من تصاميم سيارات الفورمولا 1 الخارقة، وتمّ تثبيت المقاعد في الوسط تقريباً، مع توفير حزام أمان مكوّن من 6 نقاط للحفاظ على أمان وسلامة الركاب في السيارة. كما زُوّدت السيارة بنظام كاميرا الرؤية الخلفية المركزي ومستشعرات أمامية وخلفية خاصة بركن السيارة بهدف دعم السائق أثناء القيادة بسرعات عالية ومنخفضة، بالإضافة إلى شاشات عرض فوق لوحة العدادات.
وتمتاز سيارة فالكيري سبايدر بسقفٍ خفيف الوزن قابل للفك، يتكوّن من لوحٍ مركزي مُصنّع من ألياف الكربون يتمّ تثبيته على الحوض من الجهة الخلفية وحول مُحيط الزجاج الأمامي، إضافة إلى زوجٍ من النوافذ العلويّة المصنّعة من البولي كربونات والمُثبتة على كلا الجانبين. ويضمن هذا التصميم المثالي رفع السقف وطيّه بمنتهى السهولة عند فتح الأبواب. إلى جانب ذلك، تم إجراء تعديلات على الحوض السفلي المصنوع من ألياف الكربون لدعم ألواح السقف القابلة للإزالة وإثراء التصميم الفاخر للسقف الرياضي المفتوح والأبواب الجديدة. كما جرى إعادة تصميم الأبواب ثنائية السطوح ذات المفصلات الأمامية، والتي تساهم في جعل هيكل سيارة فالكيري سبايدر أكثر ميلاً باتجاه الأمام.
وسيُشرف على تنفيذ هذه التغييرات الفريق الهندسي لدى أستون مارتن، والمسؤول أيضاً عن إدارة عملية الاختبارات والتحقق. ويضمن الاستخدام المكثف لأدوات المحاكاة الفعالية استكمال تطوير سيارة فالكيري سبايدر بأعلى مستويات الكفاءة، قبل إجراء عمليات البناء والاختبارات المادية لنماذج الطرازات الأولية.
وتعليقاً على هذا الموضوع، قال توباياس مويرز، الرئيس التنفيذي لشركة أستون مارتن: “يُعدّ طراز أستون مارتن فالكيري ثمرة اعتمادنا على تقنيات وابتكارات فائقة التطور، وبالطبع التزامنا بمنح السائقين أفضل مستويات الأداء دائماً. وترتقي سيارة فالكيري سبايدر بهذا الشغف نحو مستويات جديدة كلياً، لتُقدم للسائقين تجربة قيادةٍ رائعة تأسر الحواس. وأنا في غاية الحماس لسماع هدير مُحركها V12 بسعة 6.5 لتر وعزم دورانٍ يصل إلى 11,000 دورة بالدقيقة، عند طي السقف الرياضي”.
من جانبه، قال أدريان نيوي، المدير الفني لفريق أستون مارتن ريد بل ريسنج: “حرصنا منذ بداية تطوير سيارات أستون مارتن فالكيري على التقيّد بأهدافٍ صارمة تتخطى أي طرازات سابقة مُخصصة للقيادة على الطرقات، وتحتفظ سيارة فالكيري سبايدر بنفس المفاهيم الأصيلة للطرازات الرياضية الخارقة والمزوّدة بقمرة قيادة مفتوحة. وتجسّد ذلك بوضوح من خلال لوح السقف ذي التصميم المبسّط والقابل للفك والطي، لكن التحدي الأبرز كان في الالتزام بالمفهوم الرئيسي لطرازات فالكيري. وقد أولينا أهمية كبيرة للحفاظ على الأداء المتميز لعناصر الديناميكا الهوائية أثناء طي السقف، وخفض أي وزنٍ إضافي لأدنى المستويات الممكنة، مع التركيز في الوقت ذاته على ضمان أعلى مستويات الأداء للسائقين”.
وتعتزم أستون مارتن تطوير 85 نموذجاً فقط من سيارة فالكيري سبايدر، عقب الإقبال غير المسبوق، حيث ستكون مُتاحة لأنماط القيادة من جهة اليمين واليسار، على أن يبدأ تسليم أولى السيارات بحلول النصف الثاني من عام 2022.
ويُمكن مشاهدة سيارة فالكيري سبايدر بموجب دعوة رسمية في معرض كونكورس دي إليجانس الذي يُقام على شاطئ بيبل بيتش في مدينة مونتيري بولاية كاليفورنيا الأمريكية من 12 إلى 15 أغسطس 2021.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى