الخيرية لصعوبات التعلم “، و” مؤسسة كسوة ” توقعان مذكرة تفاهم

0 0

 

 

 

 

 

 

 

 

صحيفة كل الصحف – سامية السريع        

وقعت الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم امس الأول. الأربعاء مذكرة تفاهم مع مؤسسة كسوة، جاء توقيع المذكرة في إطار الخطة التطويرية الشاملة للخدمات المجانية المقدمة منهما لخدمة المجتمع، بهدف تجويد الأداء

المؤسسي؛ ليكون على أساس علمي ومنهاج موثق، سعيًا لتحسين مستوى الخدمات وجودة المنتجات المقدمة للمستفيدين، وحرصًا على تحقيق رضاهم على مستوى تلك الخدمات والمنتجات وتحسين جودة الحياة لهم.

وقد وقع المذكرة الدكتور/عثمان بن عبدالعزيز آل عثمان رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم، والأستاذ/سلمان مهدي الزهراني رئيس مجلس إدارة مؤسسةكسوة لتدوير الملابس.

وعقب التوقيع أعرب ” آل عثمان ” عن خالص شكره وتقديره للأستاذ سلمان الزهراني، وللداعمين لهذا الصرح الخيرى الكبير مثمنًا جهودهم المخلصة في سبيل استدامة الخدمات التي تقدمها الجمعية وتحسين مستوى جودتها وتطويرها، مؤكدًا أن توقيع تلك المذكرة _ بإذن الله تعالى_ سوف يحقق زيادة في برامج وأنشطة الجمعية، الذي سيكون له أثر كبير في استدامتها فترات أطول، وتقديم أفضل الخدمات للمستفيدين من ذوي صعوبات التعلم وأسرهم مجانًا، في ظل حكومتنا الرشيدة رعاها الله تعالى.

وأكد على حرص الجمعية على تطبيق توجيهات وتعليمات الرئيس الفخري لهذه الجمعية، صاحب السمو الملكي الأمير/ خالد بن بندر بن عبدالعزيز، مستشار خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله تعالى، وأضاف أن الجمعية لديها الكثير من البرامج والخطط المستقبلية، التي تحقق آمال وطموح جميع المختصين والمختصات في مجال تدريس صعوبات التعلم، وكذلك أبنائنا وبناتنا من ذوي صعوبات التعلم حتى يتسنى لهم المشاركة الفعالة فى تحقيق ” رؤية المملكة ٢٠٣٠ “، وخدمة الدين والوطن، داعيًا الله تعالى القدير – في ختام كلمته – أن تكون اللقاءات دائما وأبدا على دروب الخير في سبيل مصلحة هذا الوطن والمجتمع السعودي الكربم.

من جانبه صرح الأستاذ سلمان مهدي الزهراني رئيس مجلس إدارة المؤسسة في كلمته بأن مذكرة التفاهم ستدعم أنشطة وفعاليات العمل الخيري والإنساني بما يخدم صالح الوطن وأبناءه، وأنها ستفتح باب التعاون المثمر الذي يعود بالخير والإزدهار على الجميع، وأن توقيع تلك المذكرة يأتي في إطار تفعيل المسؤولية المجتمعية للقطاع الخاص، والتي تهدف من خلاله إلى تذليل أي صعوبات أو معوقات في مجال تكامل برامج وأنشطة الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم بما يضمن تحقيق الاستدامة وجودة الخدمات المجانية المقدمة لذوي صعوبات التعلم على مستوى مملكتنا الغالية.

واختتم كلمته بتقديم خالص شكره وتقديره للجمعية الخيرية لصعوبات التعلُّم، وللقائمين عليها وعلى رأسهم سعادة الدكتور عثمان بن عبدالعزيز آل عثمان رئيس مجلس الإدارة لدعمه في توقيع هذه المذكرة، وعلى جهودهم المخلصة التي يقدمونها في سبيل دعم العمل الخيري المقدم لخدمة أبناء الوطن في ظل دعم حكومتنا الرشيدة رعاها الله تعالى التى تحرص كل الحرص على مصلحة الوطن والمواطن والمقيم.

نسعد بتواجدكم معنا ونرحو المحافظة على الذوق العام واحترام الآخرين والرقي بالرد.

%d مدونون معجبون بهذه: