الخطوط السعودية تحتفي بوصول طلائع النسخة الأحدث من طائرة الأحلام

التعليقات: 0
https://wp.me/p9kuhK-czh

@الجاسر : المؤسسة ماضية قدما في تحديث وتنمية الأسطول وتطوير الأداء والخدمات

صحيفة كل الصحف – راشد العثمان

احتفت الخطوط السعودية ظهر اليوم الإثنين غرة صفر 1441هـ الموافق 30 سبتمبر 2019م بوصول أول طائرة من طراز بوينج (B787-10) إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، وهي النسخة الأحدث من طائرة الأحلام (دريملاينر) والأولى من مجموع (8) طائرة من هذا الطراز ستنضم لأسطول الناقل الوطني تباعا ضمن صفقة مع شركة بوينج الأمريكية يتضمن أيضا (15) طائرة من طراز (B777-300) الحديثة تم استلامها بالكامل وذلك في إطار أكبر برنامج في تاريخ المؤسسة لتحديث وتنمية الأسطول يجري تنفيذه ضمن برنامج شامل للتحول .

وكانت الطائرة قد غادرت مطار تشارلستون في الولايات المتحدة الأمريكية الساعة الحادية عشرة والنصف مساء البارحة بتوقيت المملكة (20:30 مساءً بالتوقيت الدولي) بقيادة كل من الطيارَيْن صالح بن محمد الحسن وعلي بن عبدالله الشهري ومساعدَي طيار سامر بن سامي عبدالجواد وصهيب بن زهير الشيبي، واستغرقت الرحلة اثنتي عشرة ساعة وثلاثين دقيقة لتحط على أرض مطار المؤسس عند الساعة الثانية عشر ظهرا وتحظى باستقبال وترحيب خاص حيث عبرت قوس المياه كما جرت العادة عند استقبال الطائرات أو الرحلات الجديدة .

وفور توقف الطائرة عند إحدى بوابات الصالة الجديدة (صالة 1) بمطار الملك عبدالعزيز كان في مقدمة مستقبليها مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر ورؤساء الشركات والوحدات الاستراتيجية وإدارة المطار ورؤساء الجهات العاملة في المطار والذين شاركوا الناقل الوطني الاحتفاء بالطائرة الجديدة، ورحب الجاسر بطاقم قيادة الطائرة مثمنا جهودهم وجميع زملائهم من ملاحين ومهندسين في مواكبة برنامج تحديث وتنمية الأسطول بالجاهزية التامة ومتابعة مراحل تجهيز هذه الطائرة وهي النسخة الأحدث من فئة بوينج (B787) وما سوف يتم استلامه خلال الفترة المقبلة من طائرات .

وصعد مدير عام الخطوط السعودية والمشاركون في الاستقبال إلى الطائرة، وقدم قائدها شرحاً عن المرحلة الأخيرة لتجهيز الطائرة ورحلة الاستلام والوصول والخصائص الحديثة في الطائرة ومنها توفير الوقود بنسبة (25%) مقارنة بالطائرات الأخرى عريضة البدن، ثم تجول الجاسر ومرافقوه داخل مقصورة الضيوف بدرجتي الضيافة ورجال الأعمال اطلعوا خلالها على تصميم الطائرة الداخلي ورحابة المقصورة التي تحوي 333 مقعداً لدرجة الضيافة و 24 مقعدا لدرجة الأعمال تم تجهيزها بالكامل بأحدث وسائل الراحة وتقنية الاتصالات، وقدم كبير المهندسين المتخصصين على هذه الطائرات شرحا عن تصميم المقصورة ورحابتها التي توفر تجربة سفر رائعة ومريحة وعمّا تضمه الطائرة من إمكانات تقنية حديثة وأنظمة اتصالات وترفيه تجعل السفر على متنها سهلا وممتعا .
وقال مدير عام الخطوط السعودية المهندس صالح الجاسر إن وصول طلائع الطائرات الحديثة من طراز (B787-10) يمثل إضافة قوية لأسطول الخطوط السعودية الذي يشهد أكبر عملية تحديث ونمو في تاريخه، مشيرا إلى أن وصول الطائرة الجديدة سيخفّض معدل عمر الأسطول إلى أقل من (5) سنوات، ويضخ المزيد من السعة المقعدية والقدرات التشغيلية، ما يمكن “السعودية” من التوسع في التشغيل الدولي عبر تدشين وجهات جديدة، ويعزز الكفاءة التشغيلية للناقل الوطني ويسهم في إنجاز أهدافه الإستراتيجية المواكبة لمشاريع التنمية الكبرى التي تشهدها المملكة.

وأكد الجاسر أن المؤسسة ماضية قدماً في تحديث وتنمية أسطولها عبر الاستحواذ على المزيد من أفضل ما تنتجه مصانع الطائرات في العام، منوها أن أسطول الناقل الوطني يضم حاليا أحدث وأفضل الطائرات عريضة البدن من فئات بوينج B787 و B777-300ER وإيرباص A330-300، إضافة إلى طائرات الممر الواحد من فئة A321 و A320 وهي الأكثر طلباً وانتشاراً على مستوى العالم، وتم الإعلان مؤخرا عن اتفاق المؤسسة مع شركة إيرباص لزيادة طلبيتها من هذه الفئة إلى (100) طائرة ستوزع مناصفة بين “السعودية” وذراع الطيران الاقتصادي للمؤسسة “طيران أديل” .

وأضاف :
(تعمل المؤسسة بشكل متواصل لتطوير منظومتها المتكاملة في مجال صناعة وخدمات النقل الجوي والتي توفر منتجات متنوعة تناسب جميع شرائح الضيوف، وتدعم تطور الطيران وصناعة النقل الجوي الذي يُعد من القطاعات الرئيسية المستهدفة بالتطوير ضمن رؤية المملكة 2030 ، وتواكب المشروعات الاستراتيجية وبرامج التنمية الشاملة والمستدامة التي يشهدها الوطن في هذا العهد الزاهر مثل العلا ونيوم والبحر الأحمر ومواسم السعودية والفعاليات الثقافية والرياضية والترفيهية المتعددة بتوفير خدمات نقل جوي تناسب الجميع وتسهم في إنجاز هذه المشاريع والبرامج التنموية وتوفير المزيد من فرص التوظيف لأبناء وبنات الوطن في هذه المشاريع الاستراتيجية وفي المؤسسة وشركاتها ووحداتها الاستراتيجية التي تشهد تطورا ونموا متواصلين في سياق برنامج التحول الذي يجري تنفيذه في المجموعة وحقق الكثير من الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة وفي مقدمتها الاستثمار في العنصر البشري وتحديث وتنمية الأسطول وتطوير الخدمات والمنتجات) .

الجدير بالذكر أن أسطول الخطوط السعودية يضم حاليا (13) طائرة من طراز بوينج (B787-9) التي بدأ استلامها في فبراير 2016م وبعد 4 أشهر من استلام الطائرة الأولى تم الإعلان عن صفقة جديدة لشراء (8) طائرات من النسخة التالية فور جاهزيتها وبدأ اليوم وصولها وسوف تنضم للأسطول على شبكة الرحلات فور صدور التراخيص والوثائق اللازمة من الهيئة العامة للطيرن المدني .

التعليقات (٠) اضف تعليق

نسعد بتواجدكم معنا ونرحو المحافظة على الذوق العام واحترام الآخرين والرقي بالرد.

%d مدونون معجبون بهذه: